جندي هندي يقتل خمسة من زملائه قبل أن ينتحر

Thu Feb 27, 2014 8:30am GMT
 

سريناجار (الهند) (رويترز) - قال مسؤول بالجيش الهندي إن جنديا قتل خمسة من زملائه قبل أن يقتل نفسه يوم الخميس ووصف محققون الحادث بأنه قضية عنف تتعلق بالتوتر في قوات تعاني من عجز في الأفراد.

ووفقا لوزارة الدفاع تكافح القوات المسلحة في الهند ثالث أكبر جيش في العالم لشغل آلاف الأماكن الشاغرة بسبب صعوبة الأوضاع والمخاطر العالية المتعلقة بالعمل.

وقال المتحدث باسم الجيش اللفتنانت كولونيل إن.إن. جوشي عن الحادث الذي وقع في الساعات الأولى من الصباح في ولاية جامو وكشمير الحدودية "أحد أفراد الجيش أصيب بحالة هياج وأطلق النار دون تمييز على زملائه داخل معسكر الجيش في سافا بورا."

وأضاف "مات خمسة رجال على الفور واصيب آخر. وأطلق الجندي النار على نفسه في وقت لاحق باستخدام بندقية الخدمة."

وقال جوشي إن الجيش أمر باجراء تحقيق. وقال ضابط كبير بالجيش طلب عدم نشر اسمه إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الجندي الذي أطلق النار كان تحت تأثير حالة توتر.

يأتي هذا الحادث بعد يوم من استقالة قائد القوات البحرية الهندية بعد أن تحمل المسؤولية عن سلسلة من حوادث العمليات شمل أحدثها انتشار دخان في غواصة وفقد اثنين من الضباط.

وقالت لجنة برلمانية في تقرير عام 2010 إن 635 حالة انتحار أو محاولة انتحار حدثت في القوات المسلحة في الفترة بين عامي 2003 و2007 "ترجع جميعها إلى مناخ التوتر المتزايد الذي يؤدي إلى اختلال التوازن النفسي لدى الجنود."

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق)