1 آذار مارس 2014 / 19:24 / بعد 4 أعوام

البرلمان يفوض بوتين بغزو أوكرانيا وكييف تحذر من الحرب

موسكو/كييف (رويترز) - طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت تفويضا من البرلمان بغزو أوكرانيا وحصل عليه سريعا في حين حذرت حكومة كييف الجديدة من الحرب ووضعت قواتها في حالة تأهب قصوى وطلبت مساعدة حلف شمال الأطلسي.

قوات روسية في حالة تأهب بالقرب من الحدود مع اوكرانيا يوم السبت. تصوير: باز راتنر - رويترز

ويثير تأكيد بوتين الصريح على الحق في نشر قوات في الدولة البالغ عدد سكانها 46 مليون نسمة على أبواب وسط اوروبا أكبر مواجهة مباشرة بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة.

وانتشر الحديث عن المواجهة أو الحرب الصريحة سريعا في أنحاء أوكرانيا حيث رفع متظاهرون مؤيدون لموسكو العلم الروسي على مبان حكومية في عدة مدن في حين دعا سياسيون مناهضون لروسيا إلى التعبئة.

وقال رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك إنه حث روسيا على إعادة قواتها إلى قاعدتها في منطقة القرم خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف ودعا إلى إجراء محادثات.

وقال للصحفيين ”التدخل العسكري سيكون البداية للحرب والنهاية لأي علاقات بين أوكرانيا وروسيا.“

وأمر القائم بأعمال الرئيس الأوكراني أولكسندر تيرتشينوف بوضع قواته في حالة تأهب قصوى.

وقال وزير الخارجية الأوكراني سيرجي ديشتشيريتسيا يوم السبت إنه عقد محادثات مع مسؤولين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ثم طلب من الحلف ”النظر في استخدام كل الوسائل الممكنة لحماية وحدة أراضي أوكرانيا“.

وشكل تحرك بوتين أيضا تجاهلا للزعماء الغربيين الذي حثوه مرارا على عدم التدخل ومنهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي ألقى قبل بضعة ايام كلمة تلفزيونية حذر فيها موسكو من ”التكاليف“ إذا تحركت.

وسيطرت بالفعل قوات لا تضع شارات عسكرية -لكن من الواضح أنها روسية- على القرم وهي شبه جزيرة معزولة في البحر الأسود حيث تحتفظ روسيا بوجود عسكري كبير في مقر أسطولها بالبحر الأسود مع عجز السلطات الجديدة في أوكرانيا عن التدخل.

وشددت القوات الروسية سيطرتها على القرم وامتدت الاضطرابات إلى مناطق أخرى من اوكرانيا يوم السبت.

واشتبك محتجون مؤيدون لروسيا مستخدمين العنف أحيانا مع مؤيدين للسلطات الجديدة في كييف ورفعوا العلم الروسي فوق مبان حكومية في عدة مدن.

وقال مسؤول غربي مشترطا عدم الكشف عن اسمه “ربما يكون هذا أخطر وضع على الإطلاق في أوروبا منذ الغزو السوفيتي لتشيكوسلوفاكيا في عام 1968.

”بشكل واقعي علينا أن نفترض أن القرم في أيدي روسيا. التحدي الآن هو منع روسيا من السيطرة على شرق أوكرانيا الناطق بالروسية.“

وطلب بوتين من البرلمان الموافقة على إرسال قوات ”فيما يتعلق بالوضع الاستثنائي في أوكرانيا والتهديد الذي تتعرض له حياة مواطني الاتحاد الروسي ..مواطنينا“ ولحماية أسطول البحر الأسود في القرم.

وسارعت عواصم غربية للرد لكن هذا اقتصر حتى الآن على كلمات غاضبة من واشنطن وحلفائها الأوروبيين.

وقال مسؤول أمريكي إن وزير الدفاع تشاك هاجل تحدث مع نظيره الروسي سيرجي شويجو. وأضاف انه لا تغيير في الوضع العسكري الأمريكي.

وقالت كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن قرار البرلمان الروسي بتفويض استخدام القوات الروسية في أوكرانيا تصعيد للتوتر لا مبرر له.

وقالت في بيان مكتوب يوم السبت ”لذلك أدعو الاتحاد الروسي لعدم إرسال مثل تلك القوات ودعم وجهات نظره بالسبل السلمية.“

وقال كارل بيلت وزير خارجية السويد إن هذا ”يتنافي بوضوح مع القانون الدولي“.

ومن جانبه قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن عبر موقع تويتر يوم السبت إنه يجب على روسيا احترام سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها وحدودها بما في ذلك ما يتعلق بتحركات القوات الروسية في أوكرانيا.

وقال راسموسن ”هناك ضرورة ملحة لوقف التصعيد في القرم. يواصل أعضاء الحلف التنسيق عن كثب.“

وقال بوتين إن التفويض باستخدام القوة سيستمر إلى أن ”يعود الوضع الاجتماعي والسياسي لطبيعته في هذا البلد“.

وكان مجلس الدوما الروسي قد وافق على ذلك سريعا وبالاجماع أيضا في تصويت بثه التلفزيون على الهواء مباشرة.

ولا توجد دلالة حتى الآن على تحرك عسكري روسي في أوكرانيا خارج القرم وهي الاقليم الوحيد في أوكرانيا الذي تسكنه أغلبية من اصل روسي وكثيرا ما ظهرت به نوايا انفصالية.

والخطر الأكبر المحتمل يكمن في امتداد الصراع إلى باقي أوكرانيا حيث لا يمكن بسهولة الفصل بين الجانبين.

لكن التوتر زاد سريعا يوم السبت في مناطق أخرى حيث تنظم مظاهرات كبيرة وتشهد أحيانا أعمال عنف في مدن بشرق وجنوب أوكرانيا حيث يتحدث الغالبية باللغة الروسية ويدعم الكثيرون الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش وموسكو.

ومزق متظاهرون العلم الأوكراني ورفعوا بدلا منه العلم الروسي على المباني الحكومية في مدن خاركيف ودونيتسك وأوديسا ودنيبروبتروفسك.

وفي خاركيف أصيب العشرات في اشتباكات عندما اقتحم الآلاف من مؤيدي روسيا مقر الحكومة الإقليمية واشتبكوا مع عدد أصغر من مؤيدي السلطات الجديدة.

وكان متظاهرون مؤيدون لروسيا يحملون هراوات وسلاسل في مواجهة من كانوا يدافعون عن المبنى بدروع بلاستيكية.

وفي منطقة دونيتسك مسقط رأس يانوكوفيتشش أعلن مشرعون أنهم يسعون للاستفتاء على وضع المنطقة.

وصاح بافيل جوبيريف زعيم المحتجين من على المنصة في دونيتسك قائلا ”لا نعترف بالسلطات في كييف إنها غير شرعية.“

وسار آلاف المحتجين رافعين علما روسيا كبيرا ويهتفون ”روسيا.. روسيا“ في مظاهرة إلى مقر الحكومة الاقليمية ورفعوا علم روسيا بدلا من العلم الأوكراني.

وقال جينادي بافلوف وهو عامل في منجم إن تصريح بوتين عن حقه في التدخل ”صائب“.

ومضى يقول ”حان الوقت لوضع حد لهذا الخروج على القانون. الروس أخواننا. أؤيد القوات.“

ولم يؤكد الكرملين صراحة حتى الآن أن القوات التي سيطرت على القرم روسية. وقال متحدث باسم الكرملين إن بوتين لم يتخذ بعد قرارا باستخدام القوة بموجب التفويض البرلماني ولا يزال يأمل في تجنب مزيد من التصعيد.

وأصاب الإيقاع السريع للأحداث زعماء أوكرانيا الجدد بالهلع فهم تولوا السلطة في دولة تشرف على الإفلاس بعد أن فر يانوكوفيتش من كييف الأسبوع الماضي بعد أن قتلت الشرطة الموالية له عشرات المحتجين المناهضين لروسيا.

ودعا فيتالي كليتشكو وهو سياسي أوكراني آخر معارض ليانوكوفيتش إلى التعبئة العامة.

وفي ميدان الاستقلال في العاصمة الأوكرانية كييف حيث اعتصم المحتجون المناهضون ليانوكوفيتش عدة أشهر كان فيلم عن القرم في الحرب العالمية الثانية يعرض على شاشة كبيرة عندما قاطع يوري لوتشينكو وهو وزير داخلية سابق العرض قائلا ”دقت طبول الحرب“.

وتوافد مئات الأشخاص على الميدان وهم يرددون ”المجد للأبطال.. الموت للمحتلين.“

وفي منطقة القرم نفسها استقبلت الأغلبية الروسية بالتهليل وصول جنود يعتقد انهم من القوات الروسية. وفي بلدة بالاكلافا الساحلية حاصر جنود يتحدثون بالروسية في عربات مصفحة أخفيت لوحاتها المعدنية حامية صغيرة لحرس الحدود الأوكرانيين وتوافدت العائلات لالتقاط صور مع الجنود.

وقالت ألا باتورا (71 عاما) التي عاشت 50 عاما في سيفاستوبول ”أريد أن أعيش مع روسيا.. أريد أن أكون جزءا من روسيا.“

ومضت تقول ”يقومون بحمايتنا.. نشعر معهم بآمان.“

لكن لا يشعر الجميع باطمئنان. قالت إينا (21 عاما) وتعمل مراجعة حسابات في متجر قريب ”أشعر بصدمة. لا أفهم ماذا يجري... الناس يقولون إنهم جاءوا لحمايتنا. من يعرف؟“

وبالنسبة لكثير من الأوكرانيين فإن احتمال نشوب صراع مسلح يصيبهم بالرعب.

وقالت ناتاليا كوهارتشوك وتعمل محاسبة في كييف ”عندما يحارب سلافي سلافيا آخر فإن النتيجة تكون مدمرة... ليحفظنا الرب.“

من لديا كيلي ويافيل بوليتيوك

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below