2 آذار مارس 2014 / 14:07 / منذ 4 أعوام

طائرات باكستانية تقصف مخبأ للمتشددين

بيشاور (باكستان) (رويترز) - قال الجيش الباكستاني يوم الأحد إن طائراته الحربية قصفت مخبأ قيادي للمتشددين فقتلت خمسة منهم بعد يوم فقط من إعلان حركة طالبان الباكستانية وقف إطلاق النار لمدة شهر لإحياء محادثات السلام مع الحكومة.

وأضاف الجيش أن القصف استهدف الملا تمانتشي الذي أمر بمهاجمة قافلة لفريق للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال وقوات الأمن يوم السبت ما أسفر عن مقتل 12 شخصا.

وقال مسؤول أمني باكستاني طلب عدم نشر اسمه ”لن تتهاون الحكومة مع أي عمل ارهابي وسيتم الرد على أي عمل.“

وبعد ساعات من الهجوم على القافلة أعلنت طالبان وقفا لإطلاق النار لمدة شهر في محاولة لإحياء محادثات السلام التي فشلت الشهر الماضي. ودعت الحركة أيضا جماعات متشددة أخرى إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.

وقال مفاوض حكومي لرويترز إن الحكومة مستعدة لاستئناف محادثات السلام مادامت طالبان والجماعات المرتبطة بها ملتزمة بوقف إطلاق النار.

وقال طاهر أشرفي رئيس أكبر تحالف لرجال الدين في باكستان إن على طالبان أن تطلق سراح ضحايا الخطف وتوفر الحماية للعاملين الذين يقدمون التطعيم ضد شلل الأطفال وأن تعيد جثث أفراد قوات الأمن لتثبت مصداقيتها.

وأضاف أن الحكومة يجب أن تفرج عن المشتبه بأنهم متشددون من السجون إذا لم تكن هناك أدلة ضدهم.

وتقول حركة طالبان الباكستانية وهي تحالف من جماعات متشددة إنها تقاتل للاطاحة بحكومة رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف المنتخبة ديمقراطيا وإقامة دولة تطبق الشريعة الإسلامية.

ويسعى شريف لإجراء محادثات السلام منذ انتخابه في مايو أيار. وبعد بدء المحادثات في السادس من فبراير شباط قصفت طالبان حافلة تابعة للشرطة في مدينة كراتشي فقتلت 13 شخصا.

وتعثرت المحادثات بعد ذلك بأيام عندما أعلن فصيل تابع لطالبان مسؤوليته عن مقتل 23 من قوات الأمن الباكستانية. وبدأ الجيش في نفس الليلة قصف مناطق بشمال غرب باكستان قال إنها مخابئ للمتشددين.

وتصاعدت التكهنات في الأسابيع القليلة الماضية بأن الجيش الباكستاني سيشن هجوما بريا في وزيرستان الشمالية المنطقة القبلية الواقعة على الحدود مع أفغانستان التي تعتبر معقلا لطالبان الأفغانية وشبكة حقاني المرتبطة بها وتنظيم القاعدة وكذلك طالبان الباكستانية.

وتوقع بعض المحللين أن يكون الهدف من عرض طالبان وقف إطلاق النار هو عرقلة مثل هذه العملية.

والملا تمانتشي قائد جماعة صغيرة مرتبطة بطالبان تعارض التطعيم ضد شلل الأطفال. ويقول بعض المتشددين إن حملة التطعيم غطاء للتجسس أو مؤامرة لإصابة المسلمين بالعقم.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below