4 آذار مارس 2014 / 11:03 / بعد 3 أعوام

استقالة مسؤول إيطالي كبير في قضية استغلال نفوذ

روما (رويترز) - فقد رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينتسي أول عضو في حكومته بعد ان استقال وكيل وزارة بعد مزاعم بأنه مارس ضغوطا على صحيفة محلية حتى لا تنشر مقالا ضارا يتعلق بابنه.

ومن غير المرجح ان يكون لاستقالة وكيل الوزارة في حد ذاتها أي تأثير على قدرة رينتسي على الحكم لكنها تشير إلى التحديات الصعبة لائتلافه العريض وهو يستعد للبدء في تطبيق إصلاحات اقتصادية مؤلمة.

وأعلن انطونيو جينتيل وكيل وزارة البنى التحتية الذي ينتمي لحزب سغير من يمين الوسط عضو في الائتلاف الحكومي استقالته تحت وطأة ضغوط متزايدة من وسائل الاعلام وشركاء في الائتلاف ينتمون ليسار الوسط.

ولم يخضع جينتيل وهو زعيم حزب محلي قوي من منطقة كالابريا لأي تحقيق رسمي وأصر على أنه لم يرتكب أي خطأ. وقال في رسالة علنية أعلن فيها استقالته إنه تنحى لإظهار صواب سلوكه.

وجينتيل متهم بالضغط على صحيفة "لورا ديللا كالابريا" كي لا تنشر مقالا يشير ضمنا إلى ابنه الذي يعمل مديرا لهيئة صحية محلية في فضيحة بشأن مدفوعات خاصة باستشارات.

ورفض رئيس التحرير الطلب لكن المطبوعة لم تظهر في الأسواق لأن مطبعة الصحيفة تعرضت لمشكلة فنية في الليلة التي كان من المقرر طباعة المقال.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below