4 آذار مارس 2014 / 13:52 / منذ 4 أعوام

اوكرانيا: مراقبو منظمة الأمن والتعاون يزورون القرم

كييف/فيينا (رويترز) - قالت أوكرانيا يوم الثلاثاء إن مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيتوجهون بناء على دعوة منها إلى منطقة القرم التي سيطرت عليها قوات موالية لروسيا في محاولة لنزع فتيل مواجهة عسكرية هناك.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي في نوفو اوجاريوفو يوم الثلاثاء. صورة لرويترز من الكرملين. ملحوظة للمحررين: حصلت رويترز على هذه الصورة من طرف ثالث ووزعتها كما حصلت عليها تماما. هذه الصورة خضعت للمعالجة لتحسين الجودة. كما تم تقديم نسخة غير معالجة

وقال اندري باروبي مسؤول الأمن القومي في أوكرانيا في مؤتمر صحفي في كييف ”وصلت بعثة من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى كييف ستتوجه إلى شبه جزيرة القرم لمراقبة الوضع.“

وأضاف أن الوضع الأمني في شبه الجزيرة المطلة على البحر الأسود ”صعب لكنه مستقر“.

وقالت مصادر دبلوماسية في مقر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا إن عدة دول أعضاء في المنظمة - من بينها الولايات المتحدة - قررت ارسال مراقبين في البعثة التي من المنتظر أن تبدأ مهمتها غدا الأربعاء وتستمر أسبوعا. وأضافت المصادر أن فترة زيارة البعثة قد يتم تمديدها.

ولم يعرف على الفور ان كانت روسيا ستسمح للمراقبين بدخول المنطقة التي تسيطر علي مجالها الجوي ونقاط دخولها. وقال الدبلوماسيون إن موافقة روسيا ليس لها ضرورة قانونية.

وقال دبلوماسي معتمد لدى المنظمة لرويترز ”تعتزم (أوكرانيا) بدء المراقبة كاجراء تطوعي يفيد بأن بامكانهم أن يستضيفوا على اراضيهم زيارة لمنشآت عسكرية... لتبديد مخاوف.“

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قواته التي شاركت في تدريبات عسكرية في غرب روسيا بالعودة إلى قاعدتها يوم الثلاثاء في اعلان بدا انه يهدف إلى تخفيف التوتر بين الشرق والغرب بشأن مخاوف من اندلاع حرب في أوكرانيا.

لكن القوات الموالية لموسكو بقيت تسيطر على القرم التي استولت عليها بدون اراقة دماء بعد الاطاحة بحليف روسيا فيكتور يانوكوفيتش من رئاسة اوكرانيا الشهر الماضي وتحاصر مجمعات عسكرية تابعة للجيش والبحرية الاوكرانية.

وأي عملية مراقبة عسكرية لن تحتاج إلى تفويض خاص من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لأن ما يطلق عليها وثيقة فيينا بشأن اجراءات بناء الثقة وخفض المخاطر تشمل ذلك بالفعل.

وقال دبلوماسي غربي رفيع ”تتعلق الدعوة بأراضي القرم في الفترة من الخامس إلى الثاني عشر من مارس وتضم البعثة مراقبين اثنين من كل بلد كحد أقصى والسبب هو المخاوف بشأن النشاط العسكري لروسيا.“

وقال دبلوماسي آخر ”في الوقت الراهن تتعلق الدعوة تحديدا بالقرم لكن بناء على دعوة اوكرانيا يمكنهم أن يزوروا أي مكان.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below