4 آذار مارس 2014 / 15:48 / بعد 4 أعوام

نتنياهو يحذر بشأن إيران ويدعو الفلسطينيين للاعتراف بيهودية إسرائيل

واشنطن (رويترز) - حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء القوى الدولية من السماح لإيران بالاحتفاظ بالقدرة على تخصيب اليورانيوم ودعا الفلسطينيين للاعتراف بإسرائيل دولة يهودية إذا أرادوا السلام.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يلقي كلمة امام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (آيباك) في واشنطن يوم الثلاثاء. تصوير. مايك ثيلر - رويترز

وكان نتنياهو يتحدث في كلمة في واشنطن أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (آيباك) وهي جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل بعد محادثات في البيت الأبيض يوم الاثنين. ولم تكن هناك تطورات جديدة في قضايا الشرق الأوسط وهي قضايا وترت العلاقات بين حكومته والإدارة الأمريكية في بعض الأحيان.

وعاد نتنياهو للتأكيد على معارضته لاحتمال أن يسمح اتفاق للحد من برنامج إيران النووي لإيران بالإبقاء على بعض التكنولوجيا التي يمكن أن تستخدم في صنع قنابل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه يتعين تفكيك كل تلك التكنولوجيا مشددا على وجوب زيادة الضغوط الدبلوماسية على طهران عوضا عن تخفيف العقوبات الذي عرض على إيران بموجب اتفاق مؤقت مع الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية كبرى أبرم في نوفمبر تشرين الثاني.

وأضاف نتنياهو ”للأسف تتحدث قوى العالم عن الإبقاء على قدرات إيران على تخصيب اليورانيوم. وآمل ألا تفعل (القوى) ذلك لأنه سيكون خطأ جسيما. فهو سيترك إيران على عتبة التحول لقوة نووية.“

وتنفي إيران السعي لامتلاك أسلحة نووية. ومن المعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل التي لم توقع بخلاف إيران على اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية هي الدولة الوحيدة التي تمتلك ترسانة نووية في المنطقة.

وفيما يتعلق بالفلسطينيين قال نتنياهو إنه يريد التوصل لاتفاق. ولكنه ألقى الكرة في ملعب الفلسطينيين كي يعترفوا بإسرائيل دولة يهودية.

واستأنفت إسرائيل والفلسطينيون محادثات السلام برعاية أمريكية في يوليو تموز الماضي.

وقال نتنياهو ”لكن حان الوقت لأن يكف الفلسطينيون عن إنكار التاريخ. فمثلما تستعد إسرائيل للاعتراف بدولة فلسطينية يتعين أن يستعد الفلسطينيون للاعتراف بدولة يهودية.“

وتقول إدارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين هو العقبة الرئيسية أمام ضمان الوصول لاتفاق ينشئ دولة فلسطينية مستقلة.

ووجه نتنياهو كلاما حادا للنشطاء المؤيدين للفلسطينيين في الخارج والذين يشنون حملة ”حركة المقاطعة العالمية لإسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها“ لعزل إسرائيل.

فقال “على الكل أن يعلم أن الحروف الأولى من اسم الحملة تعني ”تعصب وعدم نزاهة وعار“.

وفي تعهد يشير إلى الاستعداد لاستهداف برنامج إيران النووي كحل أخير ورفض التراجع عن شروط السلام الأساسية قال نتنياهو ”سأفعل أي شيء يتعين علي فعله للدفاع عن إسرائيل.“

وجاءت تصريحات نتنياهو الصدامية بعد يوم من محادثات في البيت الأبيض قال إنه أبلغ الرئيس باراك أوباما فيها أنه لن يفرط في أمن إسرائيل على الرغم من سعي أوباما لطمأنته بخصوص الموضوع النووي الإيراني والضغط عليه بشأن مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below