5 آذار مارس 2014 / 10:59 / بعد 3 أعوام

الغرب يضغط على إيران لمعالجة المخاوف بشأن أنشطتها النووية

السفير جوزيف ماكمانوس مندوب الولايات المتحدة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتحدث لوسائل الإعلام في فيينا يوم 5 يونيو حزيران 2013. تصوير: هاينز بيتر بادر - رويترز

فيينا (رويترز) - ضغطت القوى العالمية الست على إيران يوم الاربعاء لمعالجة شكوك بأنها ربما عملت على تصميم قنبلة ذرية وقالت الولايات المتحدة إن هذه القضية أساسية لحل نزاع أوسع بشأن برنامج طهران النووي.

وقال السفير جوزيف ماكمانوس مندوب الولايات المتحدة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه لا يزال من الضروري أن تعالج إيران كل المخاوف الدولية بشأن الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج طهران النووي.

وقال ماكمانوس إن "قرارا مرضيا بشأن قضايا الأبعاد العسكرية المحتملة سيكون ضروريا لأي حل شامل طويل الأمد للأزمة النووية الإيرانية."

وكان ماكمانوس يتحدث خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة المكون من 35 دولة. وتنفي إيران المزاعم الغربية بأنها تسعى لامتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية.

وعبر الاتحاد الاوروبي الذي يضم 28 دولة عن خط مماثل في بيان لمجلس محافظي الوكالة جاء فيه "نحث إيران على التعاون الكامل مع الوكالة فيما يتعلق بقضايا الأبعاد العسكرية المحتملة والسماح للوكالة بمقابلة جميع الأفراد والإطلاع على الوثائق ودخول المواقع المطلوبة."

وتنفي إيران مزاعم الغرب بأنها تسعى إلى تطوير قدرات لصنع أسلحة نووية.

وتحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الأبحاث النووية المشتبه بها التي تجريها إيران منفصل عن المحادثات التي تجري على مستوى عال بين إيران والقوى العالمية الست لكنه مرتبط بها. وتهدف المحادثات إلى التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع النووي المستمر منذ عشر سنوات.

ومن المقرر أن يجتمع في فيينا في وقت لاحق يوم الاربعاء خبراء من إيران والقوى الست وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والصين للتحضير للجولة التالية من المحادثات التي تجرى على المستوى السياسي يوم 17 مارس آذار في العاصمة النمساوية أيضا.

وقال ماكمانوس للصحفيين عندما سئل إن كانت التوترات بشأن أوكرانيا يمكن أن تعطل محادثات إيران "الالتزام السائد هو العمل معا لحل مسألة البرنامج النووي الإيراني وتوجد قضايا كثيرة أخرى في العالم ستستمر في أن تسبب لنا خلافات ومناقشات وفي بعض الأحيان نجد أنفسنا في وضع نعارض فيه بعضنا البعض."

وفي بروكسل قال مسؤولون إن كاثرين أشتون منسقة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي التي تشرف على المفاوضات النووية مع إيران نيابة عن القوى الست ستسافر إلى طهران يوم السبت في زيارة تستغرق يومين.

وتشمل الموضوعات الحرب الأهلية في سوريا وحقوق الإنسان في إيران والنزاع النووي. ومن المقرر أن تجتمع مع العديد من كبار المسؤولين ومن بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below