أوباما يحذر بشأن القرم ويأمر بعقوبات ردا على تحركات روسيا في أوكرانيا

Fri Mar 7, 2014 9:52am GMT
 

واشنطن (رويترز) - أمر الرئيس باراك أوباما بتوقيع عقوبات على المسؤولين عن التدخل العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم بأوكرانيا تشمل منعهم من السفر إلى الولايات المتحدة وتجميد أرصدتهم في مؤسساتها المالية.

وقال الرئيس الامريكي أيضا إن الاستفتاء المقترح إجراؤه في القرم على انضمام شبه الجزيرة إلى روسيا سينتهك القانون الدولي.

وقال مسؤولون أمريكيون إنه لم يتم بعد إعداد قائمة بالاشخاص الذين ستستهدفهم العقوبات لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يكون واحدا منهم. وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض إنه ليس لديه علم بفرض قيود على عدد الاشخاص الذين سيتم إدراجهم في القائمة.

وقال البيت الابيض إن أوباما تحدث إلى بوتين لمدة ساعة يوم الخميس وقال إن الوضع يمكن حله دبلوماسيا بطريقة تأخذ في الاعتبار مصالح روسيا وأوكرانيا والمجتمع الدولي.

من ناحية أخرى وافق أعضاء مجلس النواب الامريكي بأغلبية كبيرة على مشروع قانون يؤيد تقديم ضمانات قروض للحكومة الجديدة في كييف. ويتوقع أن يبحث مجلس الشيوخ الامريكي مشروع قانون مماثلا يؤيد تقديم ضمانات قروض قيمتها مليار دولار في الاسبوع القادم.

ووقع أوباما أمرا تنفيذيا يهدف إلى معاقبة الروس والأوكرانيين المسؤولين عن التدخل العسكري الروسي في القرم الذي فجر أسوأ أزمة في العلاقات الامريكية الروسية منذ نهاية الحرب الباردة.

وفي تصعيد لحدة الأزمة وافق برلمان القرم يوم الخميس على الانضمام الى روسيا وقررت حكومتها المدعومة من موسكو إجراء استفتاء على هذا القرار في غضون عشرة أيام.

وقال أوباما الذي ظهر في غرفة الصحافة بالبيت الابيض بعد ساعات من توقيع الامر ان الهدف من العقوبات الامريكية هو ان تدفع روسيا ثمن الاجراءات التي اتخذتها. وقال ان المجتمع الدولي يتحرك متحدا وحذر من ان الاستفتاء في القرم سينتهك القانون الدولي والدستور الاوكراني.

وقال أوباما "أي نقاش حول مستقبل أوكرانيا يجب أن يضم الحكومة الشرعية في أوكرانيا."   يتبع

 
الرئيس الامريكي باراك اوباما في واشنطن يوم الخميس. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز