10 آذار مارس 2014 / 09:38 / بعد 4 أعوام

تحقيق - حادث اختفاء الطائرة الماليزية من أندر كوارث الطيران

(رويترز) - يمثل الاختفاء المفاجئ لطائرة الخطوط الجوية الماليزية التي تقل 239 شخصا أحد أندر كوارث الطيران ويزيد الغموض عدم معرفة الدولة التي سقطت فيها الطائرة.

ركاب داخل مطار كوالالمبور الدولي في ماليزيا يوم الأحد. تصوير. إدجار سو - رويترز

وفترة اقلاع وهبوط الطائرة من أكثر فترات الرحلة خطورة بطبيعة الحال وتحدث خلالها معظم الحوادث.

لكن على النقيض من ذلك اختفت الطائرة التي اقلعت بعد منتصف الليل على ارتفاع التحليق في سماء صافية عندما كانت في طريقها من كوالالمبور إلى بكين. ولم ترسل أي إشارة استغاثة فيما يبدو ولم يتم العثور على حطام الطائرة ولا التوصل لحدوث أي عطل بالطائرة.

ومرت أكثر من 48 ساعة على اختفاء الطائرة وقالت شركة الخطوط الجوية الماليزية أنها ”تخشى الأسوأ“.

وبناء على آخر اتصال مع الطيارين يفترض أن الطائرة وهي من طراز بوينيج 777-200 إي.آر تحطمت قبالة سواحل فيتنام.

ومن المحتمل ان اثنين من الركاب سافرا بجوازي سفر مسروقين مما يثير تساؤلات حول ما إذا كان الحادث مدبرا لكن لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها حتى الآن.

وقال بول هايز مدير السلامة في فلايت جلوبال اسيند وهي مؤسسة لاستشارات الملاحة الجوية في بريطانيا ”لا تتحطم الطائرات وهي تحلق بهذه الطريقة... هذه واقعة غير عادية إلى أبعد الحدود.“

وتوجد كارثة واحدة فقط مماثلة وقعت في الآونة الأخيرة وهي تحطم طائرة إير فرانس 447 في المحيط الأطلسي عام 2009 وهي في طريقها من ريو دي جانيرو إلى باريس.

* مأزق قانوني

سيعيد الحادث على الأرجح النقاش حول ضرورة الاستعاضة عن مسجلات الصندوق الأسود بنظم تعتمد على الأقمار الصناعية قادرة على ارسال قياسات عن بعد في الوقت الحقيقي لوقوع الحادث. ومثل هذه الأنظمة موجودة لكن استبعد استخدامها حتى الآن بسبب التكلفة والتجهيزات.

وفي الوقت الراهن لم يتضح من سيأخذ بزمام المبادرة لكشف ما حدث للطائرة الماليزية.

وبموجب قواعد المنظمة الدولية للطيران المدني عادة تتولى حكومة منطقة وقوع الحادث الولاية القضائية على حطام الطائرة وتقود التحقيق. ولذلك من غير المرجح أن تتولى أي دولة المسؤولية لحين العثور على حطام الطائرة.

وفي هذه الحالة ستكون فيتنام على الأرجح. لكن إذا سقطت الطائرة في المياه الدولية فستتولى ماليزيا المسؤولية وتشارك الولايات المتحدة لأن الطائرة أمريكية الصنع.

وقد يطلب المحقق الرئيسي من الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى تملك قدرة أكبر على التحقيق القيام بدور أكبر. لكن يبقى على الأرجح الاعلان عن المعلومات والنتائج في سلطة المحقق الرئيسي.

وقال كيلي نانتل المتحدث باسم المجلس الوطني لسلامة النقل الذي يحقق في حوادث التحطم في الولايات المتحدة إن الأجهزة الأمريكية ”لا تملك القدرة على اعلان معلومات حقيقة كما لو كان الحادث قد وقع في الولايات المتحدة.“

* لغز نادر

اختفت طائرة الخطوط الجوية الماليزية بعد حوالي ساعة من رحلتها المقررة إلى بكين وثارت تكهنات من حدوث عطل مفاجئ إلى وقوع شيء تسبب في انقطاع الكهرباء أو وقوع حادث غريب.

وقالت شركة الخطوط الجوية الماليزية إن الطائرة التي صنعت قبل 11 عاما اقلعت في الساعة 12:40 صباح السبت (1640 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة) من مطار كوالالمبور الدولي وإن آخر اتصال بالطائرة كان في الساعة 1:30 صباحا.

وكان آخر اتصال للطائرة بالمراقبين الجويين على بعد 120 ميلا بحريا من الساحل الشرقي لبلدة كوتا بهارو الماليزية. وأظهر موقع (flightaware.com) الذي يتتبع رحلات الطيران أن الطائرة حلقت فوق شمال شرق ماليزيا بعد الاقلاع ووصلت إلى ارتفاع 35 ألف قدم.

وتجري عملية بحث ضخمة في المياه بين ماليزيا والطرف الجنوبي من فيتنام وتركز على المنطقة التي اجرت منها الطائرة آخر اتصال.

وقال طيارون وخبراء في مجال الطيران إن انفجارا على متن الطائرة يبدو أنه السبب المحتمل للكارثة. وكانت الطائرة على ارتفاع التحليق وهي المرحلة الأكثر أمانا اثناء الرحلة وكانت الطائرة تعمل بالطيار الآلي في الغالب.

وقال طيار سابق بالخطوط الجوية الماليزية ”كان ذلك إما انفجار أو صاعقة أو انخفاض شديد في الضغط ... الطائرة 777 يمكنها الطيران بعد صاعقة وحتى بعد انخفاض شديد في الضغط. لكن إذا وقع انفجار فلا توجد فرصة.“

وقال جون جوجليا عضو مجلس الإدارة السابق بمجلس سلامة النقل الوطني إن الفقدان المفاجئ والشديد للضغط في قمرة القيادة قد يسبب هبوطا شديدا في الضغط ينجم عنه انفجار يحطم الطائرة. وقد يحدث هذا الانخفاض في الضغط عن طريق تآكل أو ضعف معدني في هيكل الطائرة.

* أصداء كارثة إير فرانس

يعيد الحادث إلى الأذهان حادث الاختفاء الغامض للرحلة رقم 447 لطائرة إير فرانس ومقتل 228 شخصا على متنها.

ولم تتمكن التحقيقات من التوصل بشكل قاطع إلى سبب تحطم الطائرة وهي من طراز ايرباص ايه330 حتى انتشال الصندوقين الاسودين من قاع المحيط بعد ذلك بعامين.

وربما يساعد ذلك المحققين في حادث تحطم الطائرة الماليزية.

وقال هايز من فلايتجلوبال اسيند ”انتشال حطام الطائرة في المحيط مشكلة دائما لكن الصناعة استفادت كثيرا من تحطم طائرة إير فرانس.“

وشدد الخبراء أيضا على أن حادث طائرة إير فرانس قدم رواية حذرة بعد تكهنات سابقة لأوانها.

وقالت إير فرانس في البداية إن الحادث ناجم عن عاصفة رعدية. وفي وقت لاحق قال محققون إن الثلج تسبب في قراءات خاطئة لجهاز السرعة على متن الطائرة.

لكن البيانات بعد عامين من البحث جعلت السلطات تخلص إلى أن خطأ الطيار لعب دورا أيضا إذ أدى تعامل الطاقم مع الطائرة بعد فصل الطيار الآلي إلى حدوث عطل قاتل.

من نيلوكسي كوسواناج وسيفا جوفينداسامي وتيم هافر

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير اميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below