مسؤول دولي يشيد بجهود إيران في مكافحة المخدرات رغم تزايد حالات الإعدام

Tue Mar 11, 2014 3:36pm GMT
 

فيينا (رويترز) - أشاد المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يوري فيدوتوف بجهود إيران في مجال مكافحة تهريب المخدرات رغم انتقاد منظمات حقوق الإنسان لما تصفه بزيادة حالات الإعدام في البلاد الكثير منها لأشخاص أدينوا في جرائم تتعلق بالمخدرات.

وقال فيدوتوف إن المكتب الذي يتخذ من فيينا مقرا له يعارض عقوبة الإعدام وإنه ينوي إثارة المسألة مرة أخرى مع المسؤولين الإيرانيين في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقال للصحفيين قبل إجتماع دولي في فيينا يومي 13 و14 مارس آذار بشأن الجهود الدولية لمكافحة المخدرات "ولكن إيران من ناحية أخرى تقوم بدور نشط للغاية في التصدي للإتجار غير المشروع في المخدرات."

وفي عام 2012 ضبطت إيران 388 طنا من الأفيون أي ما يعادل 72 في المئة من جميع المواد المخدرة التي ضبطت في جميع انحاء العالم. وقال فيدوتوف "هذا أمر مدهش للغاية."

ويقول دبلوماسيون إنه بسبب العدد الكبير لعمليات الإعدام فإن بعض الدول ومنها بريطانيا والدنمرك توقفت في السنوات الأخيرة عن تقديم أموال لبرامج مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في إيران.

لكن فيدوتوف أوضح أن المكتب لا يبحث وقف دعمه لإيران.

وقال "لا أعتقد أن المجتمع الدولي سيرحب بهذا (الأمر) لأنه سيعني ان كل هذه الكميات الكبيرة من المخدرات التي يضبطها الإيرانيون حاليا ستتدفق بكل سهولة إلى أوروبا كرد فعل محتمل من إيران."

وتشترك إيران في حدود تمتد لمسافة طويلة مع أفغانستان التي يخرج منها نحو 90 في المئة من الأفيون العالمي الذي يستخدم في صناعة الهيروين. وتقول إيران إنها فقدت الكثير من أفراد قواتها الأمنية في اشتباكات مع تجار المخدرات في مناطق متوترة تقع ايضا على الحدود مع باكستان.

وقالت الأمم المتحدة في 21 فبراير شباط إن ما لا يقل عن 80 شخصا أو ربما 95 أعدموا في إيران حتى الآن هذا العام.   يتبع