12 آذار مارس 2014 / 01:37 / بعد 3 أعوام

مصدر عسكري ماليزي يقول الطائرة المفقودة غيرت مسارها باتجاه الغرب

طائرتان فيتناميتان تشاركان في عملية البحث عن طائرة الركاب الماليزية المفقودة يوم 11 مارس اذار 2014. رويترز

كوالالمبور (رويترز) - قال مسؤول كبير لرويترز يوم الثلاثاء إن الجيش الماليزي يعتقد ان طائرة الركاب المفقودة منذ حوالي أربعة أيام غيرت مسارها وطارت لمئات الكيلومترات باتجاه الغرب بعد آخر اتصال بينها وبين برج مراقبة مدني على الساحل الشرقي للبلد.

وفي واحد من أكثر الألغاز إثارة للحيرة بمجال الطيران في السنوات الأخيرة لم تسفر عملية بحث واسعة عن طائرة للخطوط الجوية الماليزية من طراز بوينج 777-200 إي.آر عن العثور على أي أثر للطائرة أو ركابها وملاحيها البالغ عددهم 239 .

وقالت السلطات الماليزية في وقت سابق إن الرحلة ان.اتش 370 اختفت بعد نحو ساعة من إقلاعها في ساعة مبكرة يوم السبت من كوالالمبور باتجاه العاصمة الصينية بكين.

لكن مسؤولا عسكريا رفيع المستوى اطلع على التحقيقات قال لرويترز إن الطائرة استدارت متجهة نحو الغرب بعد انتهاء اتصالاتها مع السلطات المدنية.

وقال المسؤول "غيرت مسارها بعد كوتا بهارو وخفضت من ارتفاعها. اتجهت نحو مضيق ملقة."

ومضيق ملقة هو أحد اكثر قنوات الملاحة نشاطا في العالم ويمتد بطول الساحل الغربي لماليزيا بينما تقع كوتا بهارو في الساحل الشمالي الشرقي.

وهذا الالتفاف قد يقوض نظرية ان الطائرة تعرضت لعطب ميكانيكي مفاجىء خطير لأن التفافها يعني انها طارت لمسافة 500 كيلومتر على الأقل بعد آخر اتصال لها مع برج المراقبة.

جهاز الاتصال بالطائرة وباقي أجهزة التعقب كانت إما مغلقة أو لا تعمل في حوالي الوقت الذي انتهت فيه الاتصالات مع برج المراقبة. هذا من شأنه ان يمنع ما يطلق عليه الرادار الثانوي الذي تستخدمه السلطات المدنية من التعرف عليها لكن ليس الرادار الأولي الذي يستخدمه الجيش.

وبعد تصريحات هذا المسؤول قال مصدر غير عسكري قريب من التحقيقات إن الالتفاف المذكور هو أحد عدة نظريات وجاري التحقق منه.

لكن متحدثا باسم مكتب رئيس الوزراء الماليزي قال في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إن مسؤولين عسكريين كبارا اخبروه انه لا دليل على ان الطائرة عبرت شبه الجزيرة الماليزية مرة ثانية لكنها ربما تكون حاولت العودة أدراجها.

وقال المتحدث تنجكو شريف الدين "على حد علمهم ..لا يوجد اي تطور جديد ماعدا الالتفاف في الجو."

وفقدت الطائرة اتصالها ببرج المراقبة وهي في وسط الطريق تقريبا بين كوتا بهارو شمال شرقي كوالالمبور والطرف الجنوبي لفيتنام على ارتفاع 35 ألف قدم.

وتتركز عملية بحث دولي كبيرة بشكل رئيسي على المياه الضحلة لخليج تايلاند على الساحل الشرقي لماليزيا إلا ان مضيق ملقة دخل نطاق البحث منذ يوم الأحد.

وجابت سفن بحرية وطائرة عسكرية وطائرات هليكوبتر وخفر سواحل وسفن مدنية من عشر دول البحار قبالة سواحل ماليزيا دون التوصل إلى أي نتيجة.

وفي غياب اي دليل ملموس يفسر اختفاء الطائرة فان السلطات لم تستبعد اي احتمال.

وقالت الشرطة انها تحقق بشأن اذا كان أحد من المسافرين أو طاقم الطائرة له سجل طبي أو شخصي مريب ربما يزيل بعض الغموض إضافة إلى فرضية اختطافها أو تخريبها أو تعرضها لعطب ميكانيكي.

اعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below