14 آذار مارس 2014 / 09:04 / منذ 4 أعوام

أمريكا: البحث عن الطائرة الماليزية قد يمتد إلى المحيط الهندي

كوالالمبور/واشنطن (رويترز) - قال البيت الأبيض الأمريكي إنه قد تفتح منطقة بحث جديدة للطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية في المحيط الهندي لتتسع بدرجة كبيرة دائرة البحث عن مكان الطائرة التي إختفت منذ نحو أسبوع وعلى متنها 239 شخصا.

قريبة أحد الركاب خلال مؤتمر صحفي للخطوط الجوية الماليزية حول تطورات الحادث في فندق ببكين يوم الجمعة. تصوير: كيم كيونج هون - رويترز

وتوسيع منطقة البحث إلى المحيط الهندي يتفق مع نظرية أن الطائرة البوينج 777 ربما إنحرفت إلى الغرب بعد نحو ساعة من الاقلاع من العاصمة الماليزية كوالالمبور في طريقها إلى بكين.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني للصحفيين في واشنطن ”أعتقد إنه إستنادا إلى بعض المعلومات الجديدة والتي ليست بالضرورة قاطعة - لكنها معلومات جديدة - قد تفتح منطقة بحث جديدة في المحيط الهندي.“

ولم يحدد كارني طبيعة المعلومات الجديدة ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين ماليزيين للادلاء بتعليق.

وإختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية واحد من أكثر الالغاز غموضا في تاريخ الطيران الحديث. ولا يوجد أي أثر للطائرة أو حطامها رغم عمليات البحث التي قامت بها قوات بحرية وطائرات عسكرية من أكثر من 12 دولة من أنحاء جنوب شرق آسيا.

وقال مصدران مقربان من التحقيق يوم الخميس إن الاقمار الصناعية التقطت نبضات إلكترونية ضعيفة من الطائرة بعد ان فقدت يوم السبت لكن الاشارات لم تقدم معلومات عن المكان الذي كانت الطائرة متجهة إليه أو معلومات تذكر بشأن مصيرها.

لكن ”الأصوات“ أشارت إلى أن نظم تحديد الأعطال والصيانة كانت في وضع التشغيل وجاهزة للاتصال مع الأقمار الصناعية مما يبين أن الطائرة كانت على الأقل قادرة على الاتصال بعد أن فقدت الاتصال بمراقبي الحركة الجوية.

وتبث هذه النظم مثل تلك الأصوات مرة كل ساعة وفقا للمصادر التي قالت أن تلك الاصوات سمعت خمس أو ست مرات. غير أن المصادر أوضحت أن الأصوات وحدها لا يمكن أن تؤخذ كدليل على أن الطائرة كانت في الجو أو على الارض.

وتقول السلطات الماليزية إن آخر اتصال مع الاجهزة المدنية تم بينما كانت الطائرة البوينج 777-200 إي.آر. تطير شمالا نحو خليج تايلاند. وقالت إن صور الرادارات العسكرية تشير إلى أنها ربما استدارت بحدة إلى الغرب وعبرت شبه جزيرة الملايو نحو بحر اندامان.

ولا تلقي المعلومات الجديدة بشأن الاشارات التي سمعتها الاقمار الصناعية ضوءا يذكر على غموض ما حدث للطائرة سواء كان عطلا فنيا أو اختطافا أو نوعا آخر من الحوادث على متن الطائرة.

وقالت المصادر إن نظم تحديد الاعطال كانت تعمل ولم تفتح روابط بيانات لان الشركات المعنية غير مشتركة في ذلك المستوى من الخدمة من مشغل الاقمار الصناعية.

وامتنعت شركتا بوينج ورولز رويس اللتان زودتا الطائرة بمحركات ترينت عن التعقيب.

وفي وقت سابق نفى مسؤولون ماليزيون تقارير أفادت بأن الطائرة استمرت في إرسال بيانات فنية وقالوا إنه لا توجد أدلة على أنها طارت لمدة ساعات بعد أن فقدت الاتصال بمراقبي الحركة الجوية في ساعة مبكرة من يوم السبت الماضي.

وقال توني تايلر رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي التي تربط أكثر من 90 في المئة من الخطوط الجوية في العالم للصحفيين في لندن ”إنه أمر غير عادي ان تختفي طائرة بهذا الشكل مع كل هذه التكنولوجيا التي لدينا.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below