14 آذار مارس 2014 / 22:49 / بعد 4 أعوام

محكمة فرنسية تحكم على جندي رواندي سابق بالسجن لدوره في إبادة جماعية

باريس (رويترز) - قضت محكمة بالعاصمة الفرنسية يوم الجمعة بالسجن 25 عاما على جندي رواندي سابق لدوره في الابادة الجماعية التي شهدتها رواندا عام 1994 في اول محاكمة بفرنسا لمعاقبة المسؤولين عن موجة العنف التي إستمرت ثلاثة أشهر.

صحفيون يصلون إلى مقر محاكمة باسكال سيمبيكوانجا في باريس يوم الجمعة. تصوير: جاكي نايجلن - رويترز

وأدانت المحكمة باسكال سيمبيكوانجا (54 عاما) والذي وصفه ممثلو الادعاء بأنه جندي سابق صعد ليصبح الرجل الثالث في جهاز المخابرات الرواندي بالإبادة الجماعية والتواطؤ في ارتكاب جرائم في حق الانسانية.

وقتل نحو 800 ألف من الأقلية التوتسية ومن الهوتو المعتدلين سياسيا في أعمال العنف تلك.

ونفى سيمبيكوانجا الذي أصيب بالشلل في حادث سيارة عام 1986 الاتهامات الموجهة ضده خلال المحاكمة التي إستمرت ستة أسابيع وقال إنه ضحية ملاحقة يقوم بها التوتسي الذين يحكمون البلاد حاليا.

وبموجب القانون الفرنسي يمكن محاكمة الراوانديين الذين يشتبه بتورطهم في الإبادة الجماعية أمام محكمة فرنسية.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below