15 آذار مارس 2014 / 13:17 / بعد 4 أعوام

القرم تستعد للإستفتاء في ظل وجود عسكري مكثف

سيمفروبول (أوكرانيا) (رويترز) - اختتم الزعماء الموالون لروسيا في القرم يوم السبت الاستعدادات النهائية للاستفتاء المتوقع على نطاق واسع أن ينقل السيطرة على شبه الجزيرة الواقعة في البحر الأسود من أوكرانيا إلى موسكو على الرغم من التهديد بفرض عقوبات والإدانة من جانب حكومات غربية.

قارب يبحر بجوار سفينة حربية روسية في ميناء سيفاستوبول المطل على البحر الاسود في شبه جزيرة القرم يوم الجمعة - رويترز

وفجر الاستفتاء الذي يجري يوم الأحد والذي وصفته كييف بأنه غير قانوني أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ حقبة الحرب الباردة وزاد التوتر ليس في منطقة القرم فحسب بل في شرق أوكرانيا أيضا حيث قتل شخصان في اشتباكات وقعت في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وساد الهدوء شوارع العاصمة سيمفروبول يوم السبت رغم تراجع الوجود العسكري المكثف في المدينة الهادئة عادة.

وقال رئيس وزراء القرم سيرجي أكسيونوف الذي لا تعترف كييف بانتخابه الذي تم في جلسة مغلقة للبرلمان الإقليمي إن هناك عددا كافيا من أفراد الأمن لضمان مرور استفتاء الاحد بسلام.

وأضاف للصحفيين ”أعتقد أن لدينا عددا كافيا من الأشخاص -أكثر من عشرة الآف من (قوات) الدفاع الذاتي وأكثر من خمسة آلاف في وحدات مختلفة بوزارة الداخلية وأجهزة الأمن لجمهورية القرم.“

وفي كييف وافق البرلمان الأوكراني في اقتراع على حل برلمان القرم الذي ينظم الاستفتاء ويدعم الوحدة مع روسيا.

ونادى أحد الزعماء القوميين البرلمان الأوكراني بضرورة فرض عقوبات على برلمان القرم لإثناء الحركات الانفصالية عن مساعيها في شرق أوكرانيا الذي تسكنه أغلبية تتحدث الروسية.

ولا يعترف أكسيونوف ولا موسكو رسميا بسيطرة القوات الروسية على القرم ويقولان إن آلاف الرجال المسلحين الذين يظهرون في أنحاء المنطقة ينتمون لجماعات ”الدفاع عن النفس“ التي تشكلت لتحقيق الاستقرار.

لكن الجيش الروسي لم يفعل شيئا يذكر لإخفاء وصول آلاف الجنود والشاحنات وناقلات الأفراد المدرعة والمدفعية. وعرف رجال ملثمون بالمنشآت العسكرية الأوكرانية في القرم أنفسهم بأنهم جنود روس.

وتؤجر موسكو ميناء سيفاستوبول في القرم من كييف كقاعدة لأسطولها في البحر الأسود. وينص الاتفاق على إمكانية تمركز ما يصل إلى 2500 جندي هناك لكن ليس على الأراضي الأوكرانية.

يأتي ذلك التدخل في أعقاب سقوط الرئيس الأوكراني الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش في 22 فبراير شباط وسط احتجاجات في الشوارع في كييف على قراره التخلي عن اتفاق تجاري مع أوروبا لصالح توثيق العلاقات مع روسيا.

ومن المتوقع أن يختار أغلب الناخبين في القرم وعددهم 1.5 مليون الانضمام إلى روسيا في الاستفتاء مما يعكس وجود أغلبية منحدرة من أصل روسي هناك. وبالنسبة للعديد من السكان المحليين يعد الخيار اقتصاديا بقدر ما هو سياسي.

وقالت سفيتلانا دزوبينكو الموظفة بشبكة السكك الحديدية الأوكرانية في القرم وهي في العشرينات من العمر “في روسيا أستطيع أن أكسب ما يزيد على ثلاث مرات ما أكسبه في أوكرانيا.

”راتبي الآن ثلاثة آلاف هريفنيا (300 دولار) شهريا لكن في روسيا سأكسب 45 ألف روبل أو نحو 12 ألف هريفنيا... لا يتبقى لي شيء بعد دفع نفقات السكن والتدفئة والطعام. ماذا لو أردت الادخار؟ ماذا لو مرضت؟“

ويشكو الأوكرانيون الموالون لكييف في القرم من الوجود العسكري المتزايد والعدد المتنامي من المتطوعين الموالين لروسيا وكثير منهم يحمل الهراوات وينظمون دوريات في الشوارع ويقومون بعمليات تفتيش في محطة السكك الحديدية الرئيسية في سيمفروبول.

وقال أوليه ميكولايتشوك (21 عاما) في تجمع محدود ضم نحو 100 شخص في سيمفروبول “الروس يروعوننا ويضربوننا ويخطفون النشطاء ويضغطون على وسائل الإعلام لكن علينا ضبط النفس.

”لا يمكن أن نقاتلهم بالأسلحة وعلينا أن نفعل ذلك سلميا.“

ويقول التتار وهم مسلمون سنة يشكلون نحو 12 في المئة من سكان القرم إنهم سيقاطعون الاستفتاء على الرغم من تعهد السلطات بإعطائهم مساعدات مالية وحقوقا مناسبة في تملك الأراضي.

في غضون ذلك قالت منظمة العفو الدولية يوم السبت إن وحدات الدفاع عن النفس والقوات شبه العسكرية في القرم هاجمت النشطاء والصحفيين وتحرشت بهم.

وقالت راشيل دنيبر نائبة مدير المنظمة لشؤون أوروبا وآسيا الوسطى ”السلطات في القرم تسمح لوحدات مسلحة غير قانونية وغير معروفة بتسيد المشهد في شبه الجزيرة وبارتكاب جرائم تمضي دون تحقيق ودون عقاب.“

ونفى أكسيونوف تعرض الصحفيين لهجمات منحيا باللائمة على بعض وسائل الإعلام في إثارة مواجهات عن عمد.

كما قال الأسبوع الماضي إن أكثر من 80 في المئة من سكان القرم يؤيدون الانفصال عن أوكرانيا والوحدة مع روسيا وأن الاستفتاء سيكون شفافا ونزيها.

وكان أكسيونوف حذرا بشأن المدة التي قد يستغرقها انضمام القرم لروسيا إذا مضى الاستفتاء كما هو متوقع قائلا إن العملية قد تستغرق ما يصل إلى عام.

لكن الولايات المتحدة وأوروبا قد تفرضان عقوبات على عشرات الروس الذين لهم علاقة بالسيطرة على القرم في وقت قريب ربما يوم الاثنين حتى قبل نشر النتائج النهائية للاستفتاء.

من ألكسندر فاسوفيتش ومايك كوليت وايت

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below