16 آذار مارس 2014 / 10:03 / بعد 4 أعوام

أوكرانيا تظهر تحديا رغم تزايد القوات الروسية في القرم

جنود من المعتقد انهم روس يمرون أمام قاعدة عسكرية في القرم يوم 14 مارس اذار 2014 - رويترز

كييف (رويترز) - قال القائم بأعمال وزير الدفاع الأوكراني في تصريحات نشرت يوم الأحد إن أوكرانيا لا تعتزم سحب قواتها من شبه جزيرة القرم رغم زيادة سريعة في عدد القوات الروسية في المنطقة الى مستوى 22 ألف جندي تقريبا.

وقال ايهور تنيوخ في مقابلة مع وكالة انترفاكس للأنباء بينما تجري القيادة المؤيدة للروس في أوكرانيا استفتاء بشأن الاتحاد مع روسيا إن أوكرانيا لا تعتبر بأي حال أن القرم فقدت وأنها ستبقى هناك وستتحرك وفقا للأحداث.

وأضاف أنه بموجب الاتفاقات التي تغطي تمركز أسطول البحر الأسود الروسي في القرم فقد عينت حدا يبلغ 12 ألفا و500 لعدد الجنود في القرم لعام 2014.

وقال تنيوخ ”للأسف أنه في فترة قصيرة جدا زاد العدد من 12500 إلى 22 ألفا. هذا انتهاك فظ للاتفاقيات الثنائية ودليل على أن روسيا أحضرت قواتها بصورة غير قانونية إلى أراضي القرم.“

وأبلغ الوكالة أن العدد كان يبلغ 18400 جندي يوم الجمعة.

وأضاف “نرى زيادة في عدد الجنود الروس في القرم.

”ولذلك تتخذ القوات المسلحة الأوكرانية الإجراءات الملائمة على امتداد الحدود الجنوبية.“

وتابع تنيوخ أن كل مسؤول أوكراني كبير في القرم “يعرف بوضوح ماذا يجب فعله اعتمادا على الوضع.

”القرارات ستتخذ اعتمادا على كيفية تطور الأحداث. لكن دعوني أقول مرة أخرى أن هذه هي أرضنا ولن نتركها.“

ونددت أوكرانيا والدول الغربية بتصويت اليوم في القرم ووصفته بأنه غير قانوني لكن روسيا وصفته بالشرعي.

كما قال النائب الأول لرئيس الوزراء فيتالي ياريما في مقابلة بثها التلفزيون المحلي إن القوات الأوكرانية لن تترك تلك المنطقة.

وأضاف “هذه أرضنا تحت أي ظروف. إذا بدأت (القوات الروسية)أعمالا عسكرية فسنرد بمستوى يتناسب مع التهديد الذي يتعرض له المواطنون الأوكرانيون.

”إذا استخدموا الأسلحة ضدنا فسنستخدمها أيضا.“

وقال يارميا إن أوكرانيا لم تتلق ردا واضحا على طلبات للمساعدة العسكرية الأمريكية أو المساعدات الأخرى خاصة إذا اندلعت اشتباكات في مناطق حدودية حيث تنتشر القوات الروسية والأوكرانية. وتابع إن بلاده طلبت المساعدة أيضا في السيطرة على المجال الجوي فوق المفاعلات النووية الأوكرانية وعددها 15 مفاعلا.

واستطرد ”لم نحصل على رد واضح. كل من الأمريكيين والأوروبيين سيقررون وفقا لتطورات الوضع.“

وكان رئيس الوزراء أرسيني ياتسينيوك قد التقى بالرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن الأسبوع الماضي لكن لم يرد ذكر المساعدة العسكرية الأمريكية.

اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below