أمهات في أوروبا يجاهدن للتصدي "لجهاد" أبنائهن في سوريا

Fri Mar 21, 2014 3:32pm GMT
 

تولوز (فرنسا) (رويترز) - عندما لاحظت دومينيك بونز أن ابنها الخجول توقف عن التدخين في جوف الليل وبدأ يصلي بانتظام في منزل الأسرة بمدينة تولوز في جنوب فرنسا.. أبلغت السلطات.

لم تتحرك السلطات لأن الابن نيكولا لم يثر أي شبهات من قبل. وفي يوم من أيام العام الماضي اختفى ثم تلقت بونز رسالة نصية جاء بها أن ابنها البالغ من العمر 30 عاما "استشهد" في 22 ديسمبر كانون الأول وهو يقود شاحنة ملغومة في مدينة حمص بسوريا.

نشأ نيكولا في ضاحية يقطنها أبناء الطبقة المتوسطة لأبوين ملحدين لكنه اعتنق الإسلام عام 2009. ومثل أخيه الأصغر الذي مات في سوريا قبل أشهر.. انضم إلى جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المنبثقة عن تنظيم القاعدة.

هما مثالان لعدد متزايد يقدر بنحو 2000 حتى الآن رحلوا عن بلادهم الأوروبية للقتال إلى جانب مقاتلين إسلاميين في سوريا بغرض الإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

ويتملك بونز الغضب لأن جهودها لتنبيه الحكومة إلى ما اختلج في نفسها من قلق قوبلت بعدم اكتراث وهي ترى أن ما تقدم عليه فرنسا والدول الأوروبية الأخرى من سجن من يضبط وهو يحاول بلوغ سوريا يزيد الموقف سوءا.

قالت بونز "هذا جنون. في السجن ستزيد رغبتهم في العودة إلى سوريا... يبدو الأمر كما لو أن الحكومة تبذل قصارى جهدها لضمان استمرار هذا."

وشكلت بونز -وهي سكرتيرة عسكرية متقاعدة- مجموعة لدعم الآباء الذين اعتنق أبناؤهم أفكارا متشددة.

وخلال الشهر الحالي احتجز ثلاثة شبان أعمارهم بين 21 و26 عاما في مطار بشرق فرنسا لتنفيذ أحكام بالسجن لما بين عامين وستة أعوام بتهمة التخطيط لارتكاب أعمال إرهابية.

ويمثل المسلمون ما يصل إلى 70 في المئة من نزلاء السجون الفرنسية. وعدد الأئمة المعتدلون الذين تكلفهم الدولة بمهام الدعوة قليل ويسد الفجوة أئمة غير مدربين يروجون للفكر المتشدد وكراهية الغرب.   يتبع

 
دومينيك بونز تمسك صورة لابنها نيكولا يوم 10 مارس اذار 2014. تصوير: ريجس دوفيناو - رويترز.