22 آذار مارس 2014 / 04:02 / بعد 4 أعوام

واشنطن تبدي قلقها بشأن إعتقال سريلانكا نشطين لحقوق الإنسان

واشنطن (رويترز) - أبدت الولايات المتحدة قلقها يوم الجمعة بشأن إعتقال الحكومة السريلانكية إثنين من نشطاء حقوق الإنسان الاسبوع الماضي و”الوضع المتدهور لحقوق الإنسان“ في هذا البلد.

وقال الجيش السريلانكي يوم الاثنين إن فوكي فيرناندو وهو مستشار لحقوق الإنسان وبريفين ماهسان وهو قس ومدير جماعة حقوقية إعتقلا بموجب قانون لمكافحة الإرهاب استخدم لسحق متمردي جبهة نمور تاميل إيلام في المرحلة الأخيرة من حرب طويلة إستمرت 25 عاما.

وقالت جين ساكي المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الافراج عن الإثنين فيما بعد أمر ”مشجع“ ولكنها أضافت إنهما مازالا يواجهان مضايقات من قوات الأمن السريلانكية.

وجاء إعتقال الإثنين وسط ضغوط دولية على سريلانكا كي تعالج مزاعم بقتل الجيش عشرات الآلاف من المدنيين في الأسابيع الأخيرة من الحرب في 2009 . ومازال كثيرون مفقودين.

وقالت ساكي “من الامور المزعجة إتخاذ حكومة سريلانكا إجراءات عقابية ضد مواطنيها الشجعان الذين كرسوا حياتهم للتحقيق في إنتهاكات حقوق الانسان المزعومة من قبل الجانبين خلال الحرب الاهلية الطويلة والوحشية في سريلانكا.

”هذه الإعتقالات وإستمرار مضايقة هؤلاء الذين يدعمون السعى إلى المصالحة والمحاسبة تبعث تأثيرا سلبيا عبر المجتمع المدني النابض بالحياة في سريلانكا وتقوض التقاليد الديمقراطية التي تفخر بها سريلانكا.“

ودعت الولايات المتحدة إلى إصدار قرار في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة للتحقيق في ”الإنتهاكات السابقة ولدراسة هجمات أحدث وقعت ضد صحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان وأقليات دينية.“

وقالت ساكي ”نباشر هذا العمل بسبب دعمنا للشعب السريلانكي والمخاوف القوية بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في سريلانكا.“

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below