23 آذار مارس 2014 / 23:05 / بعد 3 أعوام

حليف لبوتين يشير إلى أن العقوبات الأمريكية على بنكه جاءت بنتائج عكسية

منظر عام للمقر الرئيسي لبنك روسيا في سان بطرسبرج يوم الجمعة. تصوير: الكسندر دميانتشوك - رويترز

موسكو (رويترز) - أشار حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرأس بنكا شملته العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بسبب الأزمة في القرم يوم الأحد إلى أن هذه الخطوة أتت بعكس النتائج المرجوة منها من خلال مساعدته على إكتساب عملاء جدد.

وإستغل أيضا يوري كوفالتشوك رئيس بنك روسيا ظهور نادر في مقابلة تلفزيونية لتوضيح أنه يتعين على الروس الأثرياء الآخرين إظهار وطنيتهم خلال هذه الأزمة.

وكوفالتشوك واحد من بين أكثر من 20 روسيا منعوا من دخول الولايات المتحدة أو حيازة أصول هناك بموجب عقوبات فرضت بسبب ضم روسيا للقرم من أوكرانيا وهو إجراء وصفه الزعماء الغربيون بأنه غير قانوني.

وقال بوتين يوم الجمعة إنه سيفتح حسابا في بنك روسيا. وقال كوفالتشوك الذي تأثر بشكل شخصي أيضا بالعقوبات إن البنك ”إكتظ بالناس“ الذين سمعوا بخطة بوتين وأرادوا أن يفعلوا مثله.

وأضاف “ماالذي يحدث في اليوم التالي لمواجهة بنك مشكلات؟ الجميع سيسحبون أموالهم. في الصباح التالي (لإعلان العقوبات) إستعد الجميع كي يروا المودعين يسحبون أموالهم .وكان الصحفيون متأهبين. لم يأت أحد.

”وعند الإعلان بعد الظهر.. أن بوتين سيفتح حسابا تدفق الناس على البنك. كل أطياف البشر .. المشاهير والناس العاديون. جاءوا لفتح حسابات في بنك روسيا.“

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below