24 آذار مارس 2014 / 14:18 / بعد 3 أعوام

سفينة أسترالية تقترب من العثور على حطام محتمل للطائرة الماليزية

طاقم طائرة استرالية اثناء عملية البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة يوم الاثنين. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء.

سيدني/بيرث (رويترز) - اقتربت سفينة تابعة للبحرية الأسترالية من العثور على حطام محتمل من الطائرة المفقودة التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية يوم الإثنين ومع زيادة عدد المرات التي شوهدت فيها أجسام طافية تزايدت الامال في العثور على حطام الطائرة قريبا.

وقالت الحكومة الماليزية إنه ينبغي أن تصل السفينة (ساكسيس) إلى الجسمين اللذين رصدتهما طائرة عسكرية أسترالية بحلول صباح يوم الثلاثاء على أبعد تقدير مما يتيح فرصة لالتقاط ما يشتبه بأنه حطام من الطائرة.

وأبلغ مسؤول حكومي رويترز أن من المقرر أن يعقد رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق مؤتمرا صحفيا بشأن أحدث التطورات في الساعة 1400 بتوقيت جرينتش مما يشير إلى انفراجة محتملة.

وحتى الان لم تتمكن السفن المشاركة في الجهود الدولية للعثور على الحطام من تحديد موقع عدة أجسام طافية "مثيرة للشكوك" رصدتها أقمار صناعية في صور غير واضحة أو طائرات حلقت سريعا فوق مساحة شاسعة من منطقة جنوب المحيط الهندي النائية.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت -الذي اتصل بنظيره الماليزي لإبلاغه بما رصدته الطائرة - في بيان للبرلمان "(السفينة) ساكسيس في الموقع وتحاول تحديد الجسمين وانتشالهما."

وذكر أبوت أن الجسمين وهما "جسم دائري رمادي أو أخضر" و "جسم مستطيل برتقالي" رصدت على بعد نحو 2500 كيلومتر غربي بيرث بعد ظهر الاثنين مضيفا أن ثلاث طائرات في طريقها أيضا إلى المنطقة.

ولم تعط لا ماليزيا ولا أستراليا تفاصيل عن حجم هذين الجسمين.

وقال جون يانج المدير العام لوحدة الاستجابة الطارئة بهيئة السلامة البحرية الأسترالية في بيان مصور "لسنا متأكدين مما إذا كانت ساكسيس ستتمكن من العثور عليهما الليلة. ربما تحتاج لمساعدة من طائرة بحث أخرى في الموقع غدا لكي تفعل ذلك."

واختفت الطائرة الماليزية التي كانت في الرحلة رقم إم.إتش.370 من على شاشات الرادار المدني بعد الاقلاع من كوالالمبور في طريقها الى بكين وعلى متنها 239 شخاصا في الثامن من مارس اذار. ولم تشاهد الطائرة على نحو مؤكد منذ ذلك الحين ولا توجد أي معلومات بشأن ما حدث.

وتحول الاهتمام والموارد في عملية البحث عن الطائرة البوينج 777 من التركيز المبدئي شمالي خط الاستواء الى شريط ضيق في بحار عاتية في جنوب المحيط الهندي على بعد الاف الاميال من المسار الاصلي لرحلة الطائرة.

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ذكرت في وقت سابق يوم الاثنين أن طائرة صينية من طراز اليوشن آي.إل.-76 كانت قد رصدت جسمين طافيين "كبيرين نسبيا" وعدة أجسام بيضاء أصغر مبعثرة في نطاق عدة كيلومترات.

وردت وزارة الخارجية الصينية بحذر على هذه النتائج.

وقالت هونغ لي المتحدثة باسم الخارجية الصينية "لا يمكننا في الوقت الحالي تأكيد أن الأجسام الطافية لها صلة بالطائرة المفقودة."

وقالت استراليا إن طائرة تابعة للبحرية الأمريكية تبحث في المنطقة يوم الاثنين لم تتمكن من تحديد موقع هذه الأجسام.

وحولت الصين كاسحة الجليد شو لونغ نحو الموقع الذي رصدت فيه الحطام. ويتجه أسطول صغير من سفن صينية أخرى جنوبا. وأكثر من 150 راكبا من الذين كانوا على متن الطائرة المفقودة صينيون.

وفي علامة أخرى على ان عملية البحث قد تؤتي ثمارها أرسلت البحرية الامريكية طائرات على متنها جهاز متقدم تكنولوجيا لرصد الصندوق الاسود الى المنطقة.

ويسجل ما يطلق عليه الصندوق الاسود - الأصوات في قمرة القيادة وبيانات الرحلة - اثناء الطيران. والعثور على الصندوق الاسود في مواقع سقوط الطائرة في أقرب وقت مسألة مهمة لان الاشارات التي يرسلها الصندوق لتحديد موقعه تخبو بعد 30 يوما.

من جين وارديل ومات سيجل

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below