29 آذار مارس 2014 / 13:07 / بعد 4 أعوام

أوباما يختتم جولة خارجية دون ايجاد حل دبلوماسي للأزمة الأوكرانية

الرياض (رويترز) - اختتم الرئيس الأمريكي باراك أوباما جولة خارجية شملت أربع دول يوم السبت دون تحقيق تقدم يذكر بشأن الأزمة الأوكرانية حيث مازال يواجه قدرا كبيرا من الغموض بشأن إيجاد سبيل دبلوماسي للخروج من الأزمة.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يغادر المملكة العربية السعودية عائدا إلى واشنطن يوم السبت. تصوير: كيفن لامارك - رويترز

وتمخضت مشاوراته الدبلوماسية في لاهاي وبروكسل وروما على مدى الأسبوع الماضي جميعها عن استعراض قوي للوحدة بين الولايات المتحدة وأوروبا بشأن ضرورة أن تواجه روسيا العواقب إذا تحركت ضد جنوب أو شرق أوكرانيا.

ولم يتضح ما إذا كان الحلفاء الأوروبيون سيتحملون العقوبات اللازمة لتقويض الاقتصاد الروسي حيث من المتوقع أن تتأثر بعض اقتصاداتهم أيضا.

وأثار اتصال هاتفي جرى في وقت متأخر من الليل بين أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين إمكانية أن تكون موسسكو مستعدة للتفاوض على حل دبلوماسي للأزمة.

لكن هذه الأنباء لاقت ترحيبا حذرا من جانب مسؤولين أمريكيين تساءلوا عما إذا كان بوتين يريد حقا التوصل لاتفاق.

وتحدث أوباما مع بوتين مباشرة بعد لقائه بالعاهل السعودي الملك عبد الله حيث كانت الحرب الأهلية في سوريا -وهي سبب كبير للخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا- الموضوع الأساسي للمحادثات.

وقال مسؤول كبير من إدارة أوباما بعد الاتصال الهاتفي إن المسؤولين الأمريكيين الان ”سيرون ما إذا كان الروس جادين بشان الدبلوماسية“ حيال أوكرانيا.

ولم يغب عن الأمريكيين أن الحكومة الروسية كانت قد أكدت للغرب أنها لن تتحرك ضد منطقة القرم في جنوب أوكرانيا ثم فعلت. والآن يزداد قلق المسوؤلين الأمريكيين من حشد ما يصل إلى 40 ألف جندي روسي على الحدود الأوكرانية.

وبالاضافة إلى ذلك جاء في البيان الروسي عن الاتصال الهاتفي بين بوتين وأوباما أن الرئيس الروسي أثار المخاوف بشأن ترانسنيستيريا وهي قطاع من مولدوفا تسكنه أغلبية تتحدث الروسية.

وتتبدى ملامح مخرج دبلوماسي أمريكي محتمل من المفاوضات المرتقبة بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف.

يتضمن هذا المسعى الأمريكي نشر مراقبين دوليين في أوكرانيا لضمان سلامة المواطنين ذوي الأصل الروسي وانسحاب القوات الروسية واجراء حوار مباشر بين روسيا وأوكرانيا.

وقالت الخارجية الروسية إن لافروف وكيري ناقشا الأزمة الأوكرانية في اتصال هاتفي اليوم السبت وكذلك إجراء مزيد من الاتصالات بينهما مستقبلا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي إن كيري سينتقل من الرياض إلى باريس حيث سيلتقي بنظيره الروسي يوم الأحد.

ولا يزال المسؤولون الأمريكيون غير واثقين من نوايا بوتين في المنطقة. وخلال زيارته إلى لاهاي قال أوباما إن روسيا ”قوة إقليمية“ تبحث عن ممارسة نفوذ في المنطقة.

وقال في مقابلة مع قناة سي.بي.إس نيوز يوم الجمعة ”أعتقد ان هناك إحساسا قويا بالقومية الروسية وإحساسا بأن الغرب بطريقة أو بأخرى استغل روسيا في السابق وأنه يريد بشكل أو بآخر.. تغيير ذلك أو تعويضه.“

وأظهر استطلاع أجرته سي.بي.إس نيوز قبل بضعة أيام أن 56 في المئة من الأمريكيين يوافقون على العقوبات التي فرضتها بلادهم والدول الأوروبية على روسيا حتى الان لكن 65 في المئة لا يعتقدون أن الولايات المتحدة يجب أن تقدم دعما عسكريا وأسلحة إلى أوكرانيا.

وبالاضافة إلى ذلك قال 57 في المئة إنهم لا يعتقدون أن الولايات المتحدة عليها مسؤولية كي تفعل شيئا بشأن أوكرانيا.

من ستيف هولاند وجيف ماسون

اعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below