29 آذار مارس 2014 / 16:08 / منذ 3 أعوام

زعيم تتار القرم يطالب بحكم ذاتي بعد سيطرة روسيا على شبه الجزيرة

ممثلون لتتار القرم يجتمعون في باختشيساراي يوم السبت - رويترز

باختشيساراي (القرم) (رويترز) - صوت المجلس الأعلى لتتار القرم يوم السبت لصالح السعي لإقامة ”منطقة حكم ذاتي عرقي وإقليمي“ للأقلية المسلمة من السكان الأصليين في شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود والتي ضمتها روسيا من أوكرانيا.

ويشكل السكان المسلمون التتار البالغ تعدادهم 300 ألف نسمة أقل من 15 بالمئة من سكان القرم البالغ تعدادهم مليونان وتعارض أغلبيتهم الساحقة إلى الآن ضم روسيا للقرم.

وقال رفعت شوباروف زعيم المجلس الأعلي لتتار القرم أمام أكثر من 200 مندوب تجمعوا لحضور جلسة للمجلس “يأتي وقت في حياة كل أمة يتعين عليها اتخاذ قرارات تحدد مستقبلها.

”أطلب منكم الموافقة...على بدء اجراءات سياسية وقانونية تهدف إلى إقامة حكم ذاتي عرقي واقليمي لتتار القرم على أراضيهم التاريخية في شبه جزيرة القرم.“

وصوت المجلس في وقت لاحق على الاقتراح في اجتماع عقد في باختشيساراي العاصمة التاريخية لتتار القرم. وقال شوباروف إنه يتوقع أن ترد كل من كييف وموسكو على التصويت لصالح الحكم الذاتي للتتار.

ويعارض التتار ضم روسيا للقرم وقاطعوا الاستفتاء الذي أجري في 16 مارس آذار على انفصال القرم عن أوكرانيا لتصبج جزءا من روسيا.

وحاولت موسكو الضغط عليهم لإسقاط معارضتهم. ولكن اقتراحهم للحصول على حكم ذاتي يظهر استعدادهم للتفاوض على وضعهم مع موسكو.

وفي إشارة إلى الضغوط التي تمارسها موسكو الحريصة على منع أي معارضة من تتار القرم من شأنها أن تزيد التوترات في شبه الجزيرة حضر اجتماع المجلس الأعلى للتتار مسؤولين كبيرين من المسلمين الروس لديهما علاقات قوية مع الكرملين.

وحاول رافيل غني الدين رئيس مجلس مفتي روسيا ورستم مينيخانوف رئيس جمهورية تتارستان -إحدى مناطق روسيا التي تسكنها أغلبية مسلمة- إقناع تتار القرم بالانحياز لموسكو.

وقال مينيخانوف ”اعتقد أنه يتعين علينا أن نتقارب وأن نتوحد.“

وكان شوباروف قال لرويترز في وقت سابق هذا الأسبوع إن المجلس الأعلى لتتار القرم مستعد لأن يدرس إجراء استفتاء عما إذا كان تتار القرم يعتبرون أنفسهم جزءا من روسيا أم أوكرانيا.

وكان التتار وهم مجموعة من السكان الأصليين من أصل تركي قد تم ترحيلهم من القرم إلى وسط آسيا في عام 1944 خلال حكم الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين الذي اراد معاقبتهم على التعاون مع ألمانيا النازية. وبدأ التتار في العودة من المنفى قبل نحو عشرين عاما.

وندد بعض تتار القرم في اجتماع يوم السبت باقتراح الحكم الذاتي بوصفه خيانة لأوكرانيا.

وأصر آخرون على أن الاقتراح حال دون تهجيرهم بشكل جماعي مرة أخرى وقالوا إن حماية حقهم في العيش على الأرض التي يعتبرونها وطنهم يمثل أولوية.

وقال ألكسندر علييف الذي جرى ترحيله من القرم إلى آسيا الوسطى وهو في الخامسة ”لو كانت لدينا أغلبية هنا كان في وسعنا أن نفكر في عمل شيء ما لكننا لسنا أغلبية وكل ما يتعين علينا هو أن نعترف رسميا بالواقع كما هو.“

من جابرئيلا باكزينسكا

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below