1 نيسان أبريل 2014 / 19:44 / منذ 4 أعوام

رئيس وزراء بريطانيا يأمر بمراجعة انشطة الاخوان المسلمين

صورة من أرشيف رويترز لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

لندن (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن أنشطة الاخوان المسلمين ستخضع للمراجعة بسبب بواعث قلق من احتمال ارتباطها بأعمال عنف مما يزيد الضغط على الجماعة التي تواجه حملة قمع متزايدة في العالم العربي.

وتمثل جماعة الاخوان والمنظمات والأحزاب التابعة لها جزءا من المشهد السياسي في الكثير من الدول العربية والإسلامية حيث رسخت وضعها في تلك المجتمعات بفضل انشطتها الاجتماعية والخيرية.

وفازت أيضا بالسلطة السياسية في بعض الدول العربية بعد ثورات 2011 التي أطاحت بأنظمة مستبدة ظلت تحكم لفترات طويلة. لكن جماعة الاخوان سحقت في مصر وأعلنتها الحكومة جماعة ارهابية بعد أن عزل الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي في يوليو تموز في أعقاب احتجاجات حاشدة على حكمه. وأعلنت المملكة العربية السعودية الاخوان المسلمين منظمة إرهابية كما تعرضت الجماعة لموجة من الملاحقات القضائية والاعتقالات في دول خليجية عربية تشعر بالقلق من أي امتداد للنفوذ الإسلامي منذ ثورات الربيع العربي.

وقالت بريطانيا التي يوجد بها الكثير من المنظمات الخاضعة لتأثير الاخوان إن مراجعتها ستشمل النظر في اتهامات ساقها زعماء عرب بوجود صلات بين الجماعة وأعمال العنف وهو اتهام نفته الجماعة مرارا.

وقال كاميرون للصحفيين ”الشيء المهم...هو التأكد من اننا نفهم حقيقة هذه المنظمة جيدا وما هو الشيء الذي تمثله وما هي صلاتها ومعتقداتها فيما يتعلق بكل من التطرف والتطرف العنيف وما هي علاقتها بجماعات اخرى وما هو وجودها هنا في المملكة المتحدة.“

وقالت متحدثة باسم كاميرون إن المراجعة ستشمل فلسفات وقيم الاخوان المسلمين وكيفية عملها في دول مختلفة في انحاء العالم بما في ذلك في المملكة المتحدة بالإضافة إلى تأثيرها على الأمن القومي لبريطانيا.

وأضافت أنه ستجرى مشاورات مع جهازي المخابرات الداخلية والخارجية (إم.آي5) و(إم.آي6) في إطار عملية المراجعة التي ستركز على أنشطة الاخوان على نطاق أوسع في المنطقة وليس في مصر وحدها.

وقال متحدث اخر ”أثيرت ايضا بعض بواعث القلق بشأن صلات محتملة بأعمال عنف وببعض الجماعات المتطرفة من بعض المنظمات التي تنضوي جميعا تحت تنظيم الاخوان المسلمين الأوسع نطاقا.“ وأضاف أن المراجعة ستبحث بناء على ذلك في ”صلات مزعومة (للاخوان) بمنظمات متطرفة.“

وتأمل الحكومة في صدور تقرير بحلول يوليو تموز بشأن نتائج عملية المراجعة التي سيتولاها جون جينكنز سفير بريطانيا لدى المملكة العربية السعودية.

وفي القاهرة قال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية ”رحبت مصر اليوم الثلاثاء بقرار بريطانيا البدء في إجراء تحقيقات عاجلة حول الدور الذي تقوم به جماعة الاخوان المسلمين انطلاقاً من الأراضي البريطانية ومدى ارتباط تنظيم الاخوان المسلمين بأعمال العنف والتطرف.“

وقال المكتب الإعلامي لجماعة الاخوان المسلمين في لندن والذي أصبح قناة الاتصال الرئيسية للحركة منذ يوليو تموز انه سينشر بيانا في وقت لاحق.

وقال تيودور كاراسيك مدير البحوث والاستشارات في مؤسسة انيجما البحثية المتخصصة في الشؤون الأمنية والعسكرية في الخليج ”اعتقد ان ثمة صلة واضحة بين اعلان كاميرون التحقيق في (انشطة) الاخوان في المملكة المتحدة وبين رؤية السعودية ودول خليجية اخرى لجماعة الاخوان على انها تهديد.“

وقال لرويترز ”تتعلق نقطة الضغط بحقيقة أن حدثا (يمكن أن) يقع في شبه الجزيرة العربية يكون مرتبطا بالاخوان ويكون منشأه في المملكة المتحدة.“

ويأتي قرار بريطانيا وسط حملة قمع متزايدة ضد الاخوان في الوطن العربي خاصة في مصر حيث قتلت قوات الأمن مئات الإسلاميين واعتقلت الآلاف بمن فيهم جميع قادة الحركة تقريبا منذ عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي للجماعة في اعقاب احتجاجات حاشدة على حكمه.

وحظرت الحكومة المصرية جماعة الاخوان وقضت محكمة بإحالة اوراق اكثر من 500 من اعضائها ومؤيديها إلى المفتي لاعدامهم بتهمة القتل خلال اشتباكات مع قوات الأمن. ويواجه مرسي اتهامات قد تؤدي إلى الحكم بإعدامه.

وأكدت جماعة الاخوان انها تنتهج منذ عشرات السنين سياسة اللاعنف ونفت اي صلة لها بإراقة الدماء التي تشهدها مصر في الآونة الأخيرة. ويقول محللون إن مرسي وهو شخصية بارزة في جماعة الاخوان اثار استياء كثيرين حين كرس طاقته لبسط سيطرة الإسلاميين على مؤسسات الحكم في مصر بدلا من تطبيق سياسات لاحياء الاقتصاد المتداعي ورأب الخلافات السياسية.

ولكن في أعقاب الإطاحة بمرسي عبرت وزارة الخارجية البريطانية عن قلقها ازاء موجة الاعتقال الجماعي لاعضاء الاخوان وحذرت من أن الاعتقالات السياسية ستعرقل انتقال مصر إلى الديمقراطية بعد ثورة 2011.

وأعلنت الحكومة المصرية الاخوان المسلمين جماعة ارهابية بعد هجوم استهدف مديرية أمن محافظة الدقهلية في دلتا النيل في ديسمبر كانون الاول.

وأعلنت المملكة العربية السعودية وهي داعم قوي للسلطات الحاكمة في مصر جماعة الاخوان منظمة إرهابية الشهر الماضي.

وتخشى الرياض ان تحاول الجماعة حشد الدعم لها في المملكة منذ ثورات الربيع العربي.

من كيلي ماكليلان واندرو اوزبورن

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below