4 نيسان أبريل 2014 / 09:44 / بعد 3 أعوام

البحث عن الصندوق الأسود للطائرة الماليزية المفقودة

بيرث (استراليا) (رويترز) - انتقل البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في المناطق النائية قبالة سواحل أستراليا إلى أعماق البحار للمرة الأولى يوم الجمعة باستخدام جهاز متطور للبحرية الأمريكية لتحديد موقع الصندوق الأسود مع اقتراب انتهاء عمر بطارية مسجل بيانات قمرة القيادة.

وقالت السلطات الأسترالية إن جهاز تحديد موقع الصندوق الأسود ستقطره سفينة البحرية (اتش.ام.ايه.اس. أوشن شيلد) للبحث في مسار بطول 240 كيلومترا بالتعاون مع سفينة المسح البريطانية اتش.ام.اس. ايكو.

وقال المارشال أنجوس هيوستن قائد القوات الجوية المتقاعد ومدير الوكالة الأسترالية التي تنسق عملية البحث ”المنطقة المرجحة لسقوط الطائرة في الماء هي التي سيبدأ منها البحث تحت الماء.“

وأضاف ”على أحسن الفروض ستستمر اشارات تحديد المواقع نحو شهر قبل أن تتوقف لذلك نحن الآن نقترب جدا من انقضاء الوقت.“

وبحلول يوم الإثنين يكون قد مر 30 يوما على اختفاء الطائرة وهي من طراز بوينج 777 من على شاشات الرادار المدنية بعد أقل من ساعة من إقلاعها من كوالالمبور متجهة إلى بكين يوم الثامن من مارس آذار.

ورصدت رادارات عسكرية الطائرة لفترة وجيزة بعد ذلك على الجانب الآخر من ماليزيا ودفع تحليل نبضات إلكترونية رصدها قمر صناعي ساعة بساعة بعد اختفاء الطائرة المحققين إلى الاعتقاد بأن الطائرة تحطمت على مسافة بعيدة من الساحل الغربي لأستراليا بعد ساعات من اختفائها.

وقد يساعد جهاز سونار في العثور على تسجيلات الصندوق الأسود وهي أساسية للكشف عما حدث على متن الطائرة. والصندوق الأسود مزود بجهاز يعطي اشارات تحت الماء لكن عمر البطارية يصل إلى حوالي 30 يوما فقط.

وزار رئيس وزراء ماليزيا نجيب عبد الرزاق يوم الخميس قاعدة جوية استرالية تدار منها عملية البحث عن الطائرة البوينج المفقودة في حين انضمت غواصة تعمل بالطاقة النووية لعملية البحث المستمرة منذ نحو أربعة أسابيع والتي فشلت حتى الآن في العثور على أي أثر للطائرة وركابها البالغ عددهم 239 شخصا.

وانضم عبد الرزاق إلى نظيره الاسترالي توني أبوت في قاعدة بيرس التابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية بالقرب من مدينة بيرث حيث تقوم طائرات من سبع دول بعشرات الدوريات الاستطلاعية جنوب المحيط الهندي بحثا عن حطام الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية.

وقال عبد الرزاق أثناء حديثه هو وأبوت مع فرق البحث والإغاثة في القاعدة الجوية ”العالم يتوقع منا أن نبذل أقصى ما في وسعنا وأنا على ثقة بأننا سنظهر بالفعل ما يمكننا فعله معا كمجموعة من الدول. نريد أن نجد أجوبة ونطمئن الأسر ولن يهدأ لنا بال الى ان نعثر على هذه الأجوبة بالفعل.“

من سواتي باندي

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below