شاهد: الشرطة الكينية تفرق محتجين بعد مقتل قيادي إسلامي

Fri Apr 4, 2014 3:29pm GMT
 

مومباسا (كينيا) (رويترز) - قال شاهد من رويترز يوم الجمعة إن الشرطة الكينية أطلقت النار في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات الشبان المسلمين الغاضبين بسبب مقتل قيادي إسلامي في مدينة مومباسا الساحلية هذا الأسبوع.

وتصاعدت حدة التوتر في المدينة منذ يوم الثلاثاء بعدما قتل مهاجمون مجهولون بالرصاص أبو بكر شريف الذي يعرف باسم مكابوري وتتهمه الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي بدعم متشددين صوماليين.

وكان نحو مئة شاب قد خرجوا من مسجد الشهداء في منطقة ماجينجو بالمدينة ورشقوا الشرطة بالحجارة وهاجموا مجموعة من الصحفيين أمام المسجد. وتفرق الحشد عندما أطلقت الشرطة النار في الهواء.

وحاولت مجموعة أخرى من الشبان المسلمين نهب متجر لكن الحشد تفرق بعد إطلاق الغاز المسيل للدموع.

والوضع في كينيا متوتر منذ هجوم شنه مسلحون من حركة الشباب الصومالية على مركز وست جيت التجاري في نيروبي في سبتمبر أيلول وأدى الى مقتل 67 شخصا على الأقل.

وفي عام 2012 قتل رجل الدين عبود روجو وهو صديق وحليف مقرب لمكابوري في حادث إطلاق نار مماثل.

وأعلنت جماعتان معنيتان بحقوق الإنسان في وقت سابق يوم الجمعة تأجيل احتجاجات على مقتل مكابوري الذي تقول مصادر أمنية إنه أصبح قياديا في جماعة الهجرة وهي جماعة كينية تابعة للشباب.

ويتهم أنصار مكابوري الدولة بقتله وهو ما تنفيه السلطات بشدة.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

 
شرطة مكافحة الشغب تقوم بدورية في احد شوارع موباسا خلال احتجاج مجموعة من الشباب المسلم عقب صلاة الجمعة. تصوير. جوزيف اوكانجا - رويترز