5 نيسان أبريل 2014 / 19:23 / بعد 3 أعوام

الهند تستعد لاكبر انتخابات في العالم وتوقعات بأداء قوي للقوميين الهندوس

نارندرا مودي يلقي خطبة خلال تجمع انتخابي بولاية اوتار براديش يوم 29 مارس اذار 2014. تصوير. عدنان عبيدي - رويترز

ليزاي (الهند) (رويترز) - تبدأ في الهند يوم الاثنين القادم أكبر انتخابات يشهدها العالم والتي من المرجح أن تسفر عن تشكيل ائتلاف يتزعمه أحد القوميين الهندوس لانعاش الاقتصاد المتعثر.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ناخبي الهند وعددهم 815 مليون شخص سيلحقون هزيمة مدوية بحزب المؤتمر الحاكم الذي تقوده سلالة نهرو وغاندي بعد أن أدى أطول تباطؤ اقتصادي منذ الثمانينات إلى وقف التنمية وفرص العمل في بلد تقل أعمار نصف عدد سكانه عن 25 عاما.

وهيمن نارندرا مودي مرشح حزب بهاراتيا جاناتا أكبر أحزاب المعارضة لرئاسة الوزراء على الحملة الانتخابية التي تراوح المرشحون فيها من ملياردير إلى ساحر وذلك رغم استياء الكثير من الهنود من إسلوب تعامله مع أعمال شغب دينية عام 2002.

وسيجرى التصويت على تسع مراحل خلال خمسة أسابيع وسيبدأ في ولايتين صغيرتين في شمال شرق البلاد بالقرب من ميانمار ثم يمتد إلى جبال الهيمالايا الجليدية والصحراء الغربية والجنوب الاستوائي وينتهي في 12 مايو أيار في سهول الهند الشمالية المكتظة بالسكان. ومن المقرر إعلان النتائج في 16 مايو أيار.

وأدار مودي الذي رأس حكومة ولاية جوجارات الغربية ثلاث مرات حملة انتخابية قوية نظمت الكثير من المؤتمرات الانتخابية حتى في جنوب وشمال شرق البلاد حيث لا يتمتع حزب بهاراتيا جاناتا بنفوذ.

وأثناء جولته عبر الهند تعهد مودي الذي سيخوض الانتخابات عن مدينة فاراناسي المقدسة لدى الهندوس بإحياء برنامج البنية التحتية وقيمته ترليون دولار وتوفير فرص عمل ومساعدة الطبقة المتوسطة النامية الطموحة التي تراجعت نجاحاتها الاقتصادية خلال السنوات الأخيرة.

وقال ميلان فايشناف من مركز كارنيجي للسلام الدولي ”اتسمت رسالة مودي بذكاء بالغ.“

وأظهر استطلاع للرأي نشرته مؤسسة سي.إس.دي.إس. الهندية العريقة أن من المتوقع حصول حزب بهاراتيا جاناتا وحلفائه على النصيب الأكبر من مقاعد البرلمان المتنافس عليها وعددها 543 مقعدا لكنهم لن يصلوا للنصاب اللازم الذي يؤهلهم لتشكيل أغلبية برلمانية.

ويتركز الجدل في نيودلهي على ماإذا كان باستطاعت مودي تشكيل ائتلاف مستقر بما يكفي للمضي قدما في برنامجه.

لكن من الصعب توقع نتيجة الانتخابات. ففي عام 2004 أخطأت استطلاعات الرأي في توقعاتها بانتصار التحالف الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا الذي قامت حملته الانتخابية على سجله الاقتصادي. وبدلا من ذلك وصل حزب المؤتمر الذي ينتمي ليسار الوسط إلى السلطة ليوسع نطاق برامج الرعاية الاجتماعية.

وتشير التوقعات إلى أن حزب المؤتمر الذي أثار غضبا شعبيا بسبب التباطوء الاقتصادي والفساد بعد عقد في السلطة سيحصل على نحو نصف عدد الأصوات التي سيفوز بها حزب بهاراتيا جاناتا. وفقدت سلالة نهرو وغاندي في الشهور الاخيرة الكثير من قدرتها التقليدية على إثارة حماس الناخبين مع شعور الكثيرين بالفتور تجاه سليلها راهول غاندي.

وسيواجه رئيس وزراء الهند المقبل مهمة صعبة لإنعاش اقتصاد يعاني من زيادة التضخم وعجز مالي كبير. وتشمل التحديات أيضا تحديد دور الهند في منطقة متوترة تطغى عليها نزاعات حدودية مع باكستان والصين.

ويقول منتقدون إن مودي لا يمثل إلا الأغلبية الهندوسية ولم يتمكن في عام 2002 من وقف أعمال شغب طائفية في جوجارات قتل فيها ما لا يقل عن ألف شخص معظمهم مسلمون. ودأب مودي على نفي هذه الاتهامات ولم يفض تحقيق اجرته المحكمة العليا عن أي دليل لمقاضاته.

وقال بابان سينغ وهو وزير دولة ومرشح حزب المؤتمر عن دائرة تضم قرية ليزاي لرويترز ”إن تفرد الهند يكمن في وحدتها وسط التنوع.“

وأضاف في إشارة لمودي ”انه يمثل خطا واحدا للتفكير ولا يمثل تنوع الهند.“

من شيامنثا أسوكان

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below