7 نيسان أبريل 2014 / 11:15 / بعد 4 أعوام

محتجون في شرق أوكرانيا يريدون استدعاء قوات روسية ويحذرون رئيس الوزراء

كييف (رويترز) - قال أرسيني ياتسينيوك رئيس وزراء أوكرانيا يوم الإثنين إن الاحتجاجات في شرق البلاد حيث سيطر نشطاء موالون لروسيا على مبان في ثلاث مدن هي جزء من خطة لزعزعة الاستقرار وادخال القوات الروسية.

رئيس وزراء اوكرانيا ارسيني ياتسينيوك اثناء مقابلة مع رويترز في كييف يوم 3 ابريل نيسان 2014 - رويترز

وأضاف في اجتماع حكومي أن القوات الروسية على بعد نحو 30 كيلومترا فقط من الحدود الأوكرانية.

وتابع ”بدأ تفعيل خطة مناهضة لأوكرانيا... تعبر بمقتضاها قوات أجنبية الحدود وتسيطر على البلاد... لن نسمح بذلك.“

وسيطر محتجون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا على مبان رسمية في ثلاث مدن هي خاركيف ولوهانسك ودونيتسك مساء الاحد مطالبين باجراء استفتاء على الانضمام إلى روسيا.

وحدث استفتاء مماثل قبل سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم في مارس اذار أعقبه ضم المنطقة إلى الاراضي الروسية.

وقال وزير الداخلية الاوكراني ارسين افاكوف يوم الاثنين ان المبنى الاداري الرئيسي في خاركيف تم تطهيره من ”الانفصاليين“.

لكن الشرطة قالت إن المحتجين الذين يحتلون مبنى أمن الدولة في لوهانسك استولوا على اسلحة وان شرطة الطرق أغلقت مداخل المدينة.

وقال بيان الشرطة ”أناس مجهولون موجودون في المبنى اقتحموا الترسانة الموجودة بداخله واستولوا على الأسلحة.“

ويشهد شرق أوكرانيا الذي يتحدث غالبية سكانه الروسية زيادة كبيرة في التوتر منذ الاطاحة بالرئيس المؤيد لموسكو فيكتور يانوكوفيتش في فبراير شباط ومجيء حكومة مؤقتة في كييف تريد علاقات أوثق مع أوروبا.

ووصفت روسيا القيادة الجديدة في كييف بأنها غير شرعية وضمت شبه جزيرة القرم مشيرة الى تهديدات للاقلية التي تتحدث الروسية في إجراء تسبب في أكبر مواجهة بين موسكو والغرب منذ نهاية الحرب الباردة.

وكان المحتجون في شرق أوكرانيا يستجيبون فيما يبدو لدعوة يانوكوفيتش الذي فر إلى روسيا بعد الاطاحة به حين أصدر نداء عاما يوم 28 مارس اذار لكل مناطق اوكرانيا لكي تجري استفتاءات بشأن وضعها داخل البلاد.

وفي تطور منفصل قالت وزارة الدفاع الأوكرانية يوم الاثنين إن جنديا روسيا قتل بالرصاص ضابط بحرية أوكرانيا في القرم مساء الاحد.

وكان الضابط البالغ من العمر 33 عاما يستعد لمغادرة القرم حين ضرب بالرصاص مرتين في مقر للضباط في نوفوفيدوروفكا. ولم يتضح سبب قيام الجندي الروسي باطلاق النار.

وقال ياتسينيوك انه رغم ان الاضطرابات تراجعت بدرجة كبيرة في شرق أوكرانيا الشهر الماضي فانه مازال يوجد نحو 1500 ”متشدد“ في كل اقليم يتحدث ”بلكنة روسية واضحة“ ويتم تنسيق نشاطهم بمعرفة أجهزة مخابرات أجنبية.

لكنه قال إن السلطات الاوكرانية أعدت خطة للتعامل مع الازمة.

وقال ياتسينيوك ”لدينا خطة عمل واضحة“ مضيفا ان مسؤولين كبار سيتوجهون إلى البلدات المعنية.

ويوم الاحد إتهم أفاكوف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باذكاء ”الاضطرابات الانفصالية“ ووعد بالسيطرة عليها بدون عنف.

وتروج روسيا دوليا لخطة تتضمن ”إقامة إتحاد“ في أوكرانيا تتمتع فيه الاقاليم بحكم ذاتي. ويبلغ عدد سكان أوكرانيا 46 مليون نسمة.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below