أوكرانيا تتهم روسيا بتدبير حركات انفصالية

Tue Apr 8, 2014 10:04am GMT
 

كييف/دونيتسك (رويترز) - احتجزت الشرطة الأوكرانية 70 شخصا احتلوا مبنى اداريا اقليميا في شرق أوكرانيا خلال الليل لكن المحتجين الموالين لروسيا صمدوا في مدينتين أخريين فيما وصفته كييف بمخطط لموسكو لتقسيم البلاد.

وتقول كييف ان احتلال مبان عامة في شرق أوكرانيا وهي منطقة صناعية تعيش فيها غالبية ناطقة بالروسية ليل الاحد هو تكرار لما حدث في شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الاسود التي ضمتها روسيا الى أراضيها الشهر الماضي.

ولم تقدم أوكرانيا الكثير من التفاصيل عن العملية "المناهضة للارهاب" التي استعادت خلالها السيطرة على المبنى الاداري في مدينة خاركيف لكنها قالت ان رجلي شرطة اصيبا من جراء القاء قنبلة يدوية. وتنفي روسيا الاتهامات الاوكرانية بالتورط في الاحداث وحذرت كييف من استخدام القوة ضد المتحدثين بالروسية.

ووقفت القوات الاوكرانية الخاصة صباح يوم الثلاثاء أمام المبنى الاداري في خاركيف الذي تحطمت نوافذه.

ويطالب محتجون موالون لروسيا سيطروا أيضا على مبان رسمية في مدينتي لوهانسك ودونيتسك باجراء استفتاء على الانضمام الى روسيا على غرار الاستفتاء الذي أجري في القرم قبل ضم روسيا للمنطقة.

وقال رئيس الوزراء الاوكراني أرسيني ياتسينيوك في تصريحات مذاعة لحكومته "يجري تنفيذ خطة معادية لأوكرانيا...ستعبر بموجبها قوات أجنبية الحدود وتسيطر على أراضي بلادنا.. لن نسمح بهذا."

وقال وزير الداخلية ارسين افاكوف انه تم احتجاز نحو 70 "انفصاليا" في خاركيف.

وكتب على صفحته على موقع فيسبوك "أطلقت عملية مناهضة للارهاب. أغلق وسط المدينة وأيضا محطات مترو الانفاق. لا تقلقوا سنعيد فتحها فور أن ننتهي."

ونقلت وكالة ايتار تاس الروسية عن نائب رئيس الوزراء الأوكراني فيتالي ياريما قوله انه لن يحدث يوم الثلاثاء مداهمة للمبنى الاداري الاقليمي في دونيتسك.   يتبع

 
أحد افراد القوات الخاصة الاوكرانية يقف امام المبنى الادراي الاقليمي في خاركيف يوم الثلاثاء. تصوير: اولجا إيفاشينكو - رويترز