10 نيسان أبريل 2014 / 07:59 / بعد 4 أعوام

إصابة جنديين فرنسيين في أفريقيا الوسطى قبل تصويت الأمم المتحدة

بانجي (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الفرنسي إن جنديين فرنسيين اصيبا في عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى يوم الأربعاء قبل يوم من تصويت مجلس الأمن الدولي على قوة جديدة لحفظ السلام في البلاد.

واستمرت عمليات القتل المتبادل بين الأغلبية المسيحية والمسلمين في المستعمرة الفرنسية السابقة على الرغم من وجود قوات حفظ السلام الفرنسية فضلا عن قوات الاتحاد الأفريقي.

وفي مؤشر على صعوبة استعادة النظام قال الكابتن سيباستيان إيسرن المتحدث باسم الجيش الفرنسي في بانجي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى إن جنديين فرنسيين اصيبا عندما ألقى رجل قنبلة يدوية عليهما بعدما طلبا منه إلقاء سلاحه.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع يوم الخميس على قرار لتشكيل قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة قوامها حوالي 12 ألف جندي ومن المنتظر أن تتسلم المسؤولية من القوات الأفريقية في منتصف سبتمبر أيلول.

لكن هناك مخاوف من فراغ أمني في الأشهر المقبلة بعد قرار تشاد الأسبوع الماضي سحب قوتها التي يبلغ قوامها 850 جنديا وسط جدل حول سلسلة من حوادث العنف المتصلة بجنود قوات حفظ السلام.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below