10 نيسان أبريل 2014 / 10:59 / منذ 3 أعوام

صحيفة: روسيا حذفت تفاصيل عن مشتبه به في تفجير ماراثون بوسطن

جوهر تسارناييف الشقيق الاصغر لتيمورلنك. (صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث تستخدم في الأغراض التحريرية فقط يحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات اعلانية) - رويترز

(رويترز) - قالت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن تقرير حكومي أمريكي لم ينشر إن روسيا رفضت عدة طلبات من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) للحصول على مزيد من المعلومات عن المشتبه به في تفجير ماراثون بوسطن تيمورلنك تسارناييف قبل الهجوم الذي وقع في 2013 بعامين.

وأضافت الصحيفة يوم الاربعاء أن المعلومات التي اشتملت على مكالمة هاتفية ناقش فيها تسارناييف ووالدته الجهاد كانت ستؤدي على الأرجح الى إخضاع المشتبه به لمزيد من التدقيق.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي كبير مطلع على التقرير قوله ”تبين لهم أن الروس لم يقدموا كافة المعلومات المتوفرة لديهم بشأنه في ذلك الحين ومكتب التحقيقات الاتحادي قام بكل ما في وسعه بناء على المعلومات التي كانت متاحة.“

ولم ترد وزارة الأمن الداخلي على الفور على طلبات للتعليق.

ويشتبه في ان الشقيقين الشيشانيين تيمورلنك واخيه الاصغر جوهر وضعا القنابل بالقرب من خط نهاية السباق يوم 15 ابريل نيسان الماضي في هجوم قتل فيه ثلاثة أشخاص واصيب 260 شخصا آخرين.

وتوفى تيمورلنك بعد معركة بالاسلحة مع الشرطة بينما ينتظر شقيقه الاصغر المحاكمة في اتهامات يمكن ان تؤدي الى معاقبته بالإعدام اذا أدين.

وقالت الصحيفة ان التقرير الجديد الذي أعده المفتش العام على وكالات المخابرات الأمريكية لم ينشر لكن سيتم اطلاع مشرعين أمريكيين عليه يوم الخميس.

تأتي أحدث مراجعة بعد تقرير للكونجرس في مارس اذار حدد ما سماها ”فرصا ضائعة“ كان يمكن ان تمنع الهجوم.

وحقق تقرير مارس اذار في التقرير الامريكي الذي تم إعداده عن تيمورلنك تسارناييف بعد تحذير تلقاه مكتب لتحقيقات الاتحادي من السلطات الروسية بأنه أصبح من المتطرفين وقد يعود الى روسيا للانضمام الى الجماعات المتشددة هناك.

وبعد التحذير الروسي بدأت قوة تدخل من السلطات الاتحادية والحكومية والمحلية تحقيقا شمل فحص قواعد البيانات الحكومية ومقابلات مع تسارناييف ووالديه . ولم يعثر على أدلة على نشاط ارهابي.

وقالت الصحيفة انه بعد تحقيق أولي أجراه مكتب التحقيقات الاتحادي في بوسطن رفض مسؤولون روس عدة طلبات بتقديم معلومات اضافية لديهم عن تسارناييف رغم انه في ذلك الوقت كان مسؤولو شرطة امريكيون يرون انه يمثل خطرا كبيرا على روسيا.

ووجد التقرير الجديد ان الروس لم يتبادلوا معلومات المخابرات مع مكتب التحقيقات الاتحادي الا بعد تفجير بوسطن مثل المحادثة الهاتفية بشان الجهاد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي كبير قوله ”لو كانوا يعلمون بما كان الروس يعرفونه لتمكنوا على الأرجح من عمل المزيد باستخدام قواعد التحقيق التي نتبعها لكن هل كانوا سيكشفون المخطط؟ من الصعب جدا الرد على هذا.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below