"ذبذبة" جديدة تبث الأمل في العثور على الطائرة الماليزية المفقودة

Thu Apr 10, 2014 2:53pm GMT
 

سيدني/بيرث (رويترز) - رصدت إشارة صوتية جديدة في إطار البحث عن رحلة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة ام.اتش 370 مما يعزز الثقة بأن المسؤولين يقتربون من تحديد موقع الطائرة بعد أسابيع من البحث.

وتضاف الإشارة التي ربما صدرت عن الصندوق الأسود للطائرة إلى أربع "ذبذبات" أخرى رصدت خلال الأيام القليلة الماضية في منطقة البحث بالمحيط الهندي.

والتقطت الإشارات الأربع الأولى من قبل جهاز لتحديد المواقع بواسطة الإشارات الصوتية تملكه البحرية الأمريكية ووضع على متن السفينة أوشن شيلد التابعة للبحرية الأسترالية بينما التقطت طائرة ترصد انبعاثات جهاز استماع قرب السفينة الإشارة الأخيرة يوم الأربعاء.

وقال انجوس هيوستون رئيس الوكالة الأسترالية التي تنسق جهود البحث في بيان "أثناء إجراء بحث صوتي بعد ظهر يوم الخميس رصدت طائرة اوريون ايه بي - 3 سي تابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية إشارة محتملة بجوار سفينة الدفاع الاسترالية اوشين شيلد."

وأضاف أن البيانات ستتطلب المزيد من التحليل أثناء الليل لكنها أظهرت احتمالا بأن تكون صدرت من "مصدر من صنع الإنسان".

وأثار غموض اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية قبل أكثر من شهر أكبر عملية بحث وانقاذ في تاريخ الملاحة لكن لم تظهر معلومات ملموسة تقود إلى شيء.

وتسجل الصناديق السوداء للطائرة بيانات قمرة القيادة وقد تجيب على الأسئلة بشأن ما حدث للطائرة التي كانت تقل 227 راكبا و12 من أفراد الطاقم واختفت يوم 18 مارس اذار وانحرفت آلاف الكيلومترات عن مسارها من كوالالمبور إلى بكين.

لكن عمر بطاريات الصناديق السوداء انتهى بالفعل بعد مرور 30 يوما مما يجعل جهود تحديد موقعها في قاع المحيط بسرعة أهم.

وقال مارتن دولان كبير مفوضي مجلس سلامة النقل في أستراليا والذي يشارك في مهمة البحث لرويترز "لا يزال أمامنا الكثير لكن الأمور أكثر إيجابية مما كانت عليه قبل بعض الوقت."   يتبع

 
فنيون على ظهر السفينة الاسترالية اوشن شيلد خلال مشاركتها في اعمال البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في المحيط الهندي يوم 4 ابريل نيسان. (صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث ولم تتمكن من على نحو مستقل من التحقق مصداقيتها وتاريخها وموقعها. تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط يحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات اعلانية) - رويترز