مواطنو مقدونيا يصوتون لاختيار رئيس جديد مع اقتراب الانتخابات العامة

Sun Apr 13, 2014 7:46am GMT
 

سكوبيا (رويترز) - ينتخب مواطنو مقدونيا رئيسا جديدا يوم الأحد في تصويت تخيم عليه انتخابات برلمانية مقررة في غضون أسبوعين في البلد الصغير الواقع في منطقة البلقان.

ويتنافس أربعة مرشحين على منصب الرئاسة الشرفي إلى حد كبير. والمرشحان الرئيسيان هما الرئيس الحالي جورج ايفانوف الذي يسعى لفترة ولاية ثانية وستيفو بنداروفسكي مرشح المعارضة من يسار الوسط.

ولا يتوقع الاعلان عن فائز يوم الأحد. ويجب أن يحصل المرشح على أكثر من 50 في المئة من أصوات الناخبين المسجلين ليحقق فوزا من الجولة الأولى وهو ما لم يحدث في مقدونيا سوى مرة واحدة منذ استقلالها عام 1991.

وإذا لم تسفر الانتخابات عن فائز فإن جولة إعادة ستجرى بين المرشحين اللذين حصلا على أكبر عدد من الاصوات في غضون أسبوعين بالتزامن مع انتخابات برلمانية مبكرة أعلنت بعد فشل الائتلاف الحاكم في الاتفاق على مرشح للرئاسة.

وبدأ الجمود في داخل الائتلاف الحاكم عندما عارض حزب الاتحاد الديمقراطي الألباني للتكامل اقتراحا لشريكه الكبير الحزب الديمقراطي للوحدة الوطنية المقدونية بتأييد ايفانوف مجددا في انتخابات الرئاسة.

ولانهاء الجمود وافق الحزبان على الدعوة لانتخابات مبكرة يوم 26 ابريل نيسان بدلا من موعدها المقرر العام المقبل.

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها يوم الاحد في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) وتعلن النتائح الأولية في وقت لاحق في المساء.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

 
إمراة تمر أمام صور للمرشح الرئاسي والرئيس الحالي جورج ايفانوف قبل الانتخابات في سكوبيا يوم الاحد - رويترز