15 نيسان أبريل 2014 / 21:39 / بعد 4 أعوام

الاتحاد الأوروبي يوافق على تدريب شرطة مالي ويمدد مهمة تدريب الجيش

لوكسمبورج (رويترز) - وافق الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء على إيفاد مستشارين مدنيين لتدريب الشرطة في مالي وتقديم المشورة لها ومدد مهمة لتدريب الجيش بواقع عامين.

عناصر من الشرطة النسائية في مالي أثناء احتفالات في باماكو يوم 20 اغسطس اب 2014. تصوير: جو بيني - رويترز.

وتأتي القرارات التي اتخذها وزراء دفاع الاتحاد في اجتماع في لوكسمبورج في إطار الجهود الدولية لإرساء الاستقرار في مالي وبسط سلطة الدولة هناك بعد 15 شهرا من بدء فرنسا عملية عسكرية ضد الإسلاميين المتشددين بعدما سيطروا على شمال البلاد.

وكسر الهجوم العسكري الذي قادته فرنسا قبضة المتشددين المرتبطين بالقاعدة على شمال مالي لكن المقاتلين ما زالوا يشنون هجمات انطلاقا من قواعد في الصحراء والجبال.

وسوف يقدم خبراء الاتحاد الأوروبي المشورة والتدريب لقوات الأمن الداخلي الثلاث في مالي وهي الشرطة والدرك والحرس الوطني.

وقالت كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في بيان إن البعثة الجديدة تظهر التزام الاتحاد بدعم الإصلاح في مالي وسوف ”تساعد في إيجاد حل دائم للتحديات الأمنية التي تواجه مالي“.

وأضاف البيان أن البعثة سوف تتمركز في العاصمة باماكو ويستمر تفويضها لعامين مبدئيا. ولم يذكر الاتحاد عدد المستشارين الذين سيوفدهم.

ووافق الوزراء أيضا على تمديد بعثة الاتحاد لتدريب الجيش المالي بواقع عامين حتى مايو ايار 2016.

ومن شأن تمديد عملية الاتحاد الأوروبي التي يبلغ عدد العاملين بها نحو 560 فردا أن يسمح بتدريب أربع كتائب إضافية من القوات المسلحة في مالي.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below