16 نيسان أبريل 2014 / 11:04 / بعد 4 أعوام

خبراء يدعون الأمم المتحدة لوقف شحنات السلاح عبر ساحل العاج بعد خرق صيني

ابيدجان (رويترز) - دعا خبراء من الأمم المتحدة المنظمة الدولية إلى وقف شحن الأسلحة إلى جنودها في قوة حفظ السلام في مالي عبر ساحل العاج بعد أن قالوا إن شحنة من المعدات العسكرية أرسلتها الصين انتهكت حظر السلاح المفروض على ساحل العاج.

وقالت لجنة من الخبراء في تقرير سري قدم إلى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن يوم الجمعة إن شحنة الأسلحة والذخيرة والمعدات التي مرت عبر ساحل العاج في نوفمبر تشرين الثاني افتقرت للتصريح اللازم وأضافت أن الصين قللت من الحجم الحقيقي للشحنة بواحد وعشرين طنا.

وردا على أسئلة رويترز نفت بكين التقليل من حجم الشحنة وقالت إن قواتها تسلمت كل المعدات بشكل سليم ورفضت انتقادات الخبراء بأنهم لم يتمكنوا من تعقبها.

والقوات الصينية جزء من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وقوامها 12 ألف فرد التي نشرت للمساعدة في إرساء الاستقرار في مالي بعد تدخل عسكري بقيادة فرنسا العام الماضي لطرد مقاتلين إسلاميين سيطروا على شمال البلاد الصحراوي.

وميناء ابيدجان الرئيسي في ساحل العاج نقطة عبور أساسية للشحنات إلى بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي إلا أن البلاد ما زالت تعاني من حظر سلاح فرض عليها بعد صراع سياسي استمر لعقد من الزمان وانتهى بحرب أهلية استمرت لفترة قصيرة عام 2011.

وقال تقرير اللجنة الذي حصلت رويترز على نسخة منه ”حققت اللجنة وجمعت... عدة وثائق تثبت نقل معدات عسكرية وأسلحة وذخيرة عبر ساحل العاج دون موافقة لجنة العقوبات وهو ما يمثل انتهاكات لحظر السلاح.“

وأرسلت الحكومة الصينية قائمة بالأسلحة والمعدات إلى بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تضمنت 3020 كيلوجراما من المعدات في الشحنة. وطلبت بعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج موافقة سلطات البلاد لمرور الشحنة عبر أراضيها رغم عدم وجود تصريح مسبق من لجنة العقوبات.

ولكن خبراء الأمم المتحدة قالوا إن بوليصة الشحن ذكرت أن ثلاث حاويات من بين 202 حاوية حملت 8484 كيلوجراما من المعدات العسكرية و5202 كيلوجرام من البنادق والأعيرة و10721 كيلوجراما من الذخيرة.

وأضاف التقرير الذي حصلت رويترز على نسخة منه أن الخبراء قلقون من الفارق في حجم الشحنة البالغ ”21387 كيلوجراما من الأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية التي لم يتم الاعتراف بتسليمها لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي.“

ولم يذكر التقرير من المسؤول عن هذا الانتهاك ولم يزعم أنه جرى تحويل مسار الأسلحة بشكل متعمد.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الحاويات الثلاث التي ذكرها الخبراء احتوت على ثلاثة أطنان فقط من الأسلحة والذخيرة في حين أن بقية الواحد والعشرين طنا عبارة عن مواد للاستخدام اليومي.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below