17 نيسان أبريل 2014 / 06:33 / بعد 3 أعوام

الامم المتحدة تعوزها الأموال وتطلب مساعدة أفريقيا الوسطى

نازحون ينتظرون الحصول على مساعدات غذائية في بلدة بودا في أفريقيا الوسطى يوم الثلاثاء. تصوير: جوران توماسيفيتش - رويترز

جنيف (رويترز) - قال رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة إن العنف الطائفي يمزق جمهورية أفريقيا الوسطى لكن الصراع لا يلقى اهتماما او المساعدات المطلوبة لانقاذ الأرواح.

وفر نحو 200 ألف من البلاد منذ ديسمبر كانون الأول ومن المتوقع ان ينضم اليهم هذا العام 160 ألفا آخرين. وتقول المفوضية انها تنفق هناك أموالا تزيد ثلاثة أمثال على الوتيرة التي تجمع بها الأموال الجديدة مما يهدد مهمتها هناك.

وقال رئيس المفوضية انتونيو جوتيريس للدبلوماسيين وهو يطلق نداء بجمع 274 مليون دولار ”حقا إننا في مشكلة.“

وجمهورية أفريقيا الوسطى واحدة من عدة أزمات تحتاج الى مساعدات مالية من المنظمة الدولية التي تواجه ضغوطا لتوفير الاحتياجات الانسانية في جنوب السودان والصومال واليمن بالاضافة الى الكوارث الطبيعية مثل الاعصار هايان في الفلبين وقبل كل هذا وذاك سوريا.

وقال جوتيريس للدبلوماسيين ”من الواضح انه ما من سبيل لان نتمكن من مواصلة هذا حتى نهاية العام. في وقت ما سنفلس ببساطة.“

وسقطت حكومة أفريقيا الوسطى قبل عام في مواجهة متمردي سيليكا المسلمين الذين أطاحت بهم في ديسمبر كانون الاول ميليشيات مسيحية مما أشعل حالة من الفوضى والتطهير العرقي.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below