17 نيسان أبريل 2014 / 11:34 / بعد 3 أعوام

أوباما وآبي يحاولان تغيير صور سلبية في قمة أمريكية يابانية

الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الياباني شينزو ابي (الى اليسار) خلال مؤتمر في لاهاي بهولندا يوم 24 مارس اذار 2014. تصوير. يفيز هرمان - رويترز

طوكيو/واشنطن (رويترز) - عندما يلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في قمة الأسبوع المقبل سيتصديان لاتجاهات سلبية قد تقوض رسالتهما بأن أهم تحالف أمني في آسيا لا يزال راسخا.

وسيزور أوباما طوكيو في بداية جولة آسيوية تشمل أربع دول وسيتعين عليه معالجة مخاوف اليابان من أن التزامه ضعيف بأمن طوكيو في وجه الصين التي تزداد قوة.

وسيسعى أبي في المقابل لتهدئة المخاوف الأمريكية من أن نهجه المحافظ في تناول سجل اليابان في الحرب بأسلوب تقل فيه نبرة الاعتذار يطغى على سياساته العملية بشأن الاقتصاد والأمن.

وسيتعين على الزعيمين أن يظهرا على الأقل مؤشرات تقدم بشأن معاهدة اقتصادية تعتبر حجر الزاوية فيما تسميه إدارة أوباما إعادة التوازن الاستراتيجي في آسيا. والمعاهدة هي اتفاق شراكة عبر المحيط الهادي سيضم اليابان والولايات المتحدة وعشر اقتصادات أخرى.

وقد تظهر التوترات أيضا فيما يتعلق بالأزمة في أوكرانيا التي من المتوقع أن تكون على جدول أعمال محادثات الزعيمين.

ويقول مسؤولون يابانيون وأمريكيون إن التحالف متين والأجواء ستكون جيدة خلال زيارة أوباما التي ستكون أول زيارة دولة لطوكيو يقوم بها رئيس أمريكي منذ زار الرئيس الاسبق بيل كلينتون البلاد عام 1996.

لكن في علامة على أهمية المظاهر سعت طوكيو جاهدة على مدى أشهر كي تؤكد واشنطن وضع اليابان كحليف مميز بالموافقة على تحويل زيارة أوباما الى زيارة دولة وما ينطوي عليه ذلك من مراسم وعشاء مع الامبراطور.

ووفقا لجدول الزيارة الذي صدر عن وزارة الخارجية اليابانية سيمضي أوباما ليلتين في طوكيو لكن كل الأحداث التي سيشارك فيها تقريبا ستكون يوم 24 أبريل نيسان.

ورحبت الولايات المتحدة بمساعي أبي لإنعاش اقتصاد اليابان بعد تعثر دام عقدين وتحمل مزيد من المسؤولية داخل التحالف المستمر منذ عقود والذي يعتبر العمود الفقري لسياسات اليابان الأمنية ومحور التواجد الأمريكي في آسيا.

لكن العلاقات توترت بعد ان قام أبي في ديسمبر كانون الأول الماضي بزيارة لنصب ياسوكوني الذي يعتبره منتقدون رمزا لنهج اليابان العسكري السابق لان النصب يكرم إلى جانب الذين لقوا حتفهم أثناء المعارك قادة عسكريين أدانتهم محكمة تابعة للحلفاء بارتكاب جرائم حرب.

وعبرت واشنطن عن "خيبة أملها" بشأن هذه الزيارة خوفا من أن يؤدي ذلك لزيادة التوتر في العلاقات مع الصين وكوريا الجنوبية حيث خلفت النزعة العسكرية اليابانية ذكريات مريرة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below