17 نيسان أبريل 2014 / 14:58 / منذ 4 أعوام

الغواصون يكافحون للعثور على ناجين من ركاب العبارة الكورية الغارقة

صورة لأقارب وذوي ضحايا العبارة الكورية الغارقة في ميناء جيندو يوم الخميس. تصوير: كيم كيونج هون - رويترز.

جيندو (كوريا الجنوبية) (رويترز) - كافح عمال الإنقاذ الرياح والأمواج العاتية يوم الخميس للبحث عن مئات المفقودين ومعظمهم من التلاميذ إثر انقلاب عبارة كورية جنوبية قبل أكثر من 24 ساعة.

ويعمل خفر السواحل وأفراد البحرية وغواصون في المنطقة التي وقع بها الحادث على بعد نحو 20 كيلومترا قبالة الساحل الجنوبي الغربي للبلاد. وقالت تقارير إعلامية إن فرق الانقاذ أخذت تدق على هيكل السفينة أملا في تلقي استجابة من محاصرين بداخلها لكنها لم تسمع شيئا.

وانقلبت العبارة التي كانت تحمل 475 من الركاب وأفراد الطاقم يوم الأربعاء أثناء رحلة من ميناء إنشيون إلى جزيرة جيجو.

وانتشل خفر السواحل خمس جثث أخرى في وقت لاحق يوم الخميس ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 14 شخصا. وجرى إنقاذ 179 راكبا ليبقى مصير 282 شخصا مجهولا وقد يكونون محاصرين في العبارة.

وقالت باك يونج سوك وهي والدة طالبة من ركاب العبارة لرويترز في ميناء جيندو حيث تتركز جهود البحث إنها شاهدت جثة معلمة ابنتها وهي تنقل الي الشاطيء في وقت سابق من صباح يوم الخميس.

واضافت قائلة ”لو كان بمقدوري ان أعلم نفسي الغطس لقفزت في الماء وحاولت العثور على ابنتي.“

وقال مسؤول في خفر السواحل إن قبطان السفينة لي جون سيوك (69 عاما) يخضع للتحقيق وسط تقارير غير مؤكدة أفادت بأنه كان بين أول من قفزوا من العبارة الغارقة.

وصرح مسؤول بأن السلطات تحقق فيما إذا كان القبطان قد غادر السفينة مبكرا وأن من بين الاتهامات الموجهة إليه تهمة انتهاك قانون يحكم سلوكيات طواقم السفن.

وقال كثير من الناجين للاعلام إن لي كان أول من تم إنقاذه لكن لم يره أحد وهو يغادر السفينة. ولم يعلق خفر السواحل ولا الشركة التي تدير العبارة على الأمر.

وقال خبراء إن المياه الضحلة نسبيا مازالت تمثل خطرا كبيرا على 150 غواصا حتى في ظل ظروف الطقس المثلى كما أن الوقت ينفد أمام العثور على أي ناجين.

وقال ديفيد جاردين سميث من الاتحاد الدولي للانقاذ البحري ”فرص العثور على ناجين ليست صفرا“ لكنه أضاف أن الظروف بالغة الصعوبة.

وقالت الحكومة إنها لم تستبعد بعد إمكانية العثور على ناجين.

ولا يوجد تفسير رسمي بعد لغرق العبارة لكن مسؤولين نفوا تقارير أفادت بأن السفينة التي صنعت في اليابان قبل 20 عاما انحرفت بشدة عن مسارها.

ونقلت قناة (واي.تي.ان) عن مسؤولين في التحقيق قولهم إن العبارة خرجت عن مسارها المعتاد وحين ضربتها الرياح تحركت حاويات كانت تحملها على السطح.

وقالت وسائل اعلام صينية إنه كان من بين ركاب العبارة صينيان وروسي وفلبينيان. وذكرت السلطات الكورية إن الفلبينيين بخير لكن مصير الآخرين مازال مجهولا.

من جونجمين جانج وناراي كيم

اعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below