19 نيسان أبريل 2014 / 00:14 / بعد 4 أعوام

ولاية بورنو: إسلاميون نيجيريون مازالوا يحتجزون 85 تلميذة

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - قالت حكومة ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا إن جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة مازالت تحتجز 85 فتاة خطفتهم بعد مهاجمة مدرسة ثانوية في الولاية هذا الأسبوع .

وأصاب هذا الخطف الجماعي للتلميذات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و18 عاما نيجيريا بالصدمة.

وأكدت هذه العملية أيضا مدى عجز الجيش النيجيري عن حماية المدنيين على الرغم من حالة الطواريء المعلنة منذ عام والتي تهدف إلى القضاء على المتمردين في ثلاث ولايات في شمال شرق البلاد.

وكان الإسلاميون قد هاجموا مدرسة تشيبوك في ولاية بورونو والتي كان بها 129 فتاة بها يوم الإثنين. وخطفت معظمهن على الرغم من ان العدد لم يعرف على وجه الدقة.

وقال مفوض التعليم في ولاية بورنو إنوا كوبو في بيان في ساعة متأخرة يوم السبت إن 16 تلميذة تمكنت من الفرار وقت وقوع الهجوم والعودة لبيوتهن في حين فرت 28 فتاة آخرى بعد خطفهن. ومازالت 85 تلميذة مفقودة.

وقال كوبو ”نواصل الدعاء بأن تعود كل طالباتنا بصحة جيدة.“

وقالت القوات المسلحة النيجيرية يوم الأربعاء إن الجيش أطلق سراح كل الفتيات باستثناء ثمانية في عملية إنقاذ ولكنه تراجع عن هذا البيان بعد ذلك بيوم.

وخطف الفتيات أسلوب بدأت بوكو حرام في إستخدامه في بداية العام الماضي.

ووقعت عملية الخطف تلك في نفس اليوم الذي قتل فيه 75 شخصا في إنفجار قنبلة على مشارف العاصمة أبوجا أنحيت باللائمة فيه أيضا على بوكو حرام في أول هجوم تشهده العاصمة النيجيرية منذ عامين.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below