19 نيسان أبريل 2014 / 01:30 / بعد 3 أعوام

غواصون كوريون جنوبيون يشاهدون ثلاث جثث داخل هيكل عبارة غارقة

قبطان العبارة المنكوبة لي جون سيوك في موكبو يوم السبت. صورة لرويترز من وكالة أنباء يونهاب. ملحوظة: يحظر بيع الصورة أو الاحتفاظ بها في الأرشيف. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الدعائية. حصلت رويترز على هذه الصورة من طرف ثالث. وزعت رويترز الصورة كما حصلت عليها تماما كخدمة للمشتركين. يحظر استخدام الصورة داخل كوريا الجنوبية. يحظر بيع الصورة للاغراض التحريرية أو التحريرية داخل كوريا الجنوبية

جيندو (كوريا الجنوبية) (رويترز) - قال خفر السواحل في كوريا الجنوبية إن الغواصين الذين يبحثون عن ناجين من عبارة كورية جنوبية انقلبت قبل ثلاثة أيام رأوا ثلاث جثث عائمة عبر نافذة إحدى كبائن الركاب يوم السبت ولكنهم لم يتمكنوا من انتشالها وذلك بعد ساعات من إعتقال قبطان العبارة.

وانقلبت العبارة التي كانت تحمل 476 شخصا معظمهم من تلاميذ المدارس يوم الأربعاء أثناء رحلة من ميناء انشيون إلى جزيرة جيجو الجنوبية.

وتم إنقاذ نحو 174 شخصا وبدأت الآمال تتلاشي بالنسبة للأشخاص الذين مازالوا مفقودين.

وشاهد الغواصون الجثث في قمرة غمرتها المياه حيث يعتقد أن كثيرين من الأطفال حوصروا ولكن لم يتمكنوا من كسر الزجاج لانتشال هذه الجثث.

وقال خفر السواحل إنه لم ترصد أي أصوات من داخل جسم السفينة.

وجاء هذا الاكتشاف أثناء توقف جهود الانقاذ بسبب تيارات المد القوية في الوقت الذي قام فيه مئات من أفراد البحرية وخفر السواحل والغواصين بتمشيط الموقع على بعد 25 كيلومترا جنوبي غربي ساحل كوريا الجنوبية.

ويركز التحقيق على الاهمال المحتمل من جانب أفراد الطاقم ومشاكل في ترتيب البضائع والعيوب الهيكلية في العبارة رغم ان السفينة اجتازت فيما يبدو كل فحوص السلامة والتأمين.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إن السلطات ألقت القبض على قبطان العبارة لي جون سيوك (69 عاما) في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت بعد أن خضع لتحقيق جنائي بعدما قال شهود إنه كان بين أول من فروا من السفينة الغارقة.

وقال محققون إن لي لم يكن موجودا في قمرة القيادة وقت الحادث وإن ضابطا صغيرا كان يتولى قيادة العبارة.

وقالت يونهاب إن لي يواجه خمسة إتهامات من بينها إهمال واجبه وخرق القانون البحري. وصدرت أوامر أيضا بالقبض على الضابط الصغير وأحد أفراد الطاقم لاهمالهم واجبهم في مساعدة الركاب.

وغرقت العبارة في ظروف طقس هادئة وكانت تبحر في طريق معتاد. ورغم قربها النسبي من الشاطئ لم تكن هناك صخور أو شعاب مرجانية في المنطقة.

ولم يعلق لي على موعد تركه للسفينة لكنه اعتذر عن سقوط ضحايا.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below