24 نيسان أبريل 2014 / 14:29 / منذ 4 أعوام

أفغانستان تتأهب لجولة إعادة لانتخابات الرئاسة

كابول (رويترز) - قال رئيس لجنة الانتخابات في أفغانستان يوم الخميس إن بلاده تتجه لإجراء جولة إعادة بانتخابات الرئاسة بعدما أظهر أحدث إحصاء للأصوات عدم حصول وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله ولا وزير المالية السابق أشرف عبد الغني على أغلبية مطلقة.

صورة لعمليات فرز الأصوات في مركز اقتراع في اقليم هرات الأفغاني يوم الخامس من ابريل نيسان 2014. تصوير: عمر سبحاني - رويترز.

ويتصدر عبد الله وعبد الغني السباق بدرجة لا تسمح لأي مرشح بأن يتجاوزهما لكن أيا منهما لم يصل إلى خمسين بالمئة بعد فرز أكثر من 82 بالمئة من الأصوات وهو ما يمهد لجولة ثانية بينهما في أواخر مايو ايار.

وقال أحمد يوسف نورستاني رئيس لجنة الانتخابات في مؤتمر صحفي في كابول ”نظرا لأنه لم يتبق سوى 17.5 في المئة من الاصوات التي سيتم فرزها فإنه توجد شكوك في أن يفوز أي مرشح في الجولة الأولى.“

ومن المقرر نشر النتائج الأولية يوم السبت لكنها لن تشمل الأصوات التي يتم التحقيق فيها بخصوص تلاعب وتصل إلى نصف مليون بطاقة اقتراع. وسوف تعلن النتائج النهائية في 14 مايو ايار.

ولم تعلن واشنطن صراحة تفضيل مرشح بعينه وتقتنع بأن المرشحين الرئيسيين أعلنوا أنهم سيوقعون اتفاقية أمنية تسمح ببقاء عدد محدود من القوات الأمريكية لما بعد مهلة تنتهي في ديسمبر كانون الأول لمغادرة القوات الأجنبية.

والرئيس حامد كرزاي ملزم دستوريا بعدم الترشح مجددا بعدما قضى 12 عاما في السلطة.

ورفض المرشحان اللذان يتصدران السباق - وكلاهما تولى منصبا وزاريا كبيرا في حكومة كرزاي الأولى - الحديث عن اتفاق لتجنب إجراء جولة ثانية وقالا إن هذا سيكون غير قانوني.

وإجراء جولة إعادة مسألة محفوفة بالمخاطر في أفغانستان في ضوء المخاوف الأمنية واحتمال ضعف الإقبال على التصويت وكذلك التكاليف حيث قدرت تكلفة الجولة الأولة بأكثر من 100 مليون دولار.

وأشاد حلفاء أفغانستان بالانتخابات التي جرت في الخامس من ابريل نيسان ووصفوها بأنها ناجحة بسبب الاقبال المرتفع على التصويت وفشل متشددي طالبان في شن أي هجمات كبيرة يوم التصويت.

وزعم المرشحون الثمانية جميعا حدوث مخالفات لكن المرشحين الرئيسيين قالا إنهما سيحترمان النتيجة النهائية. وكان عبد الله قد انسحب من انتخابات الرئاسة الماضية في 2009 وأرجع ذلك إلى عمليات تلاعب واسعة وهو ما أدى إلى إلغاء جولة الاعادة التي كانت مقررة أمام كرزاي.

وأظهرت أحدث نتائج للجنة الانتخابات يوم الخميس تصدر عبد الله بحصوله على 43.8 بالمئة يليه عبد الغني بنسبة 32.9 بالمئة ثم زلماي رسول - وهو أيضا وزير خارجية سابق - بنسبة 11.1 بالمئة.

من حامد شاليزي وجيريمي لورانس

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below