May 3, 2008 / 10:25 AM / 11 years ago

الصين تدين الدلاي لاما قبل محادثات مزمعة

بكين (رويترز) - وصفت بكين الدلاي لاما بأنه مجرم يوم السبت فيما توجه ممثلون للزعيم البوذي المنفي إلى جنوب الصين لعقد اجتماع بشأن أخطر اضطراب يشهده إقليم التبت منذ نحو عقدين من الزمان.

الدلاي لاما يتحدث أثناء مؤتمر صحفي بالهند يوم الجمعة. صورة لرويترز

ويشير سيل الانتقادات الى ان الحكومة ليست في حال تسمح لها بالتوصل لحل وسط بعد اعمال الشغب والاحتجاجات في التبت والتي هزت استعدادات الصين لدورة بكين الاولمبية واثارت انتقادات غربية لنظام حكمها في الاقليم الجبلي.

وذكر الموقع الرسمي لاقليم التبت على الانترنت www.chinatibetnews.com ان صحيفة تبت ديلي الرسمية قالت ان ”شعب التبت الوطني يدين بقوة ويندد بشدة بالقائمة الطويلة من الجرائم التي ارتكبها الدلاي لاما الرابع عشر واتباعه.“

وقال تشايم تشويكيابا احد المعاونين البارزين للدلاي لاما لرويترز في دارامسالا ”هم (المعاونون) يفترض انهم وصلوا الصين...لايمكن ان يكون لدينا توقعات كبيرة (بشأن المحادثات).“

واوضح ان الاجتماع سيعقد في شينزين تلك البلدة المزدهرة التي تقع عبر الحدود من هونج كونج في جنوب الصين.

وصاحبت رحلة الشعلة الاولمبية حول العالم احتجاجات بشأن حكم الصين في التبت وهو ما اغضب بكين وأدى الى مسيرات مضادة في الداخل والخارج من جانب وطنيين صينيين.

واقترحت الصين المحادثات الاسبوع الماضي بعدما حثتها الحكومات الغربية على فتح حوار جديد مع الدلاي لاما الذي يقول انه يريد مستوى عاليا من الحكم الذاتي والحرية الدينية لمسقط رأسه والذي فر منه في عام 1959.

وكررت تبت ديلي الادعاءات الرسمية بان ”عصابة“ الدلاي لاما نسقت اعمال الشغب في لاسا عاصمة التبت في 14 مارس اذار لافساد الاستعدادات لاولمبياد اغسطس اب.

وقالت الصحيفة ”امال عصابة الدلاي في تحقيق استقلال التبتين تزداد تضاؤلا وفي هذا الوقت الذي دمرت امالهم اطلقت عصابة الدلاي حدثا دمويا عنيفا ...وهو اخر نوبات جنونهم.“

وقالت صحيفة الشعب الصينية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني الحاكم في طبعتها الدولية يوم السبت ان مزاعم الدلاي بأن التبت يفتقر الى الحرية الدينية ليست سوى تمويه للسعي لاستقلال التبت.

وقالت الصحيفة ”القضية الدينية مجرد ورقة تلعب بها عصابة الدلاي لكسب التعاطف من بعض الناس.“

وقال الدلاي لاما انه يعترض على العنف ويؤيد اولمبياد بكين. وتقول الصين انه غير صادق.

وتقول الصين ان اعمال الشغب التي وقعت في لاسا في مارس اذار قتل فيها 18 ”مدنيا بريئا“ واحد ضباط الشرطة. ولم يتضح تحديدا كم قتل من مثيري الشغب او المحتجين اذا كان هناك قتلى من الاساس لكن الصين تقول ان القوات استخدمت أقصى درجات ضبط النفس وتجنبت استخدام الاسلحة الفتاكة.

وتزعم الجماعات المنفية ان كثيرين من التبتين قتلوا في الحملة. وقدرت حكومة التبت في المنفى هذا الاسبوع ان 203 من التبت ربما يكونون لاقوا حتفهم في الاضطراب منذ العاشر من مارس اذار.

ويقول الخبراء ان المبعوثين اللذين توجها الى الصين لاجراء ما يصفه الجانب التبتي ”بالمحادثات غير الرسمية“ وهما لودي جيالستن جياري وكيلسانج جيالستن كلاهما ممثلان بارزان ومخضرمان للدلاي.

وعقدت ست جولات من المحادثات بين الصين ومبعوثي الدلاي لاما منذ 2002 دون انفراجة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below