27 نيسان أبريل 2014 / 06:59 / منذ 3 أعوام

أوباما يؤكد التزامه بدعم البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة

كوالالمبور (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الأحد إن الولايات المتحدة على أتم الاستعداد لتقديم المزيد من المساعدة في البحث عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية في جنوب المحيط الهندي.

الرئيس الأمريكي خلال المؤتمر الصحفي يوم الأحد. تصوير: لاري داونينج - رويترز

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في كوالالمبور مع رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق ”أقول لكم إن الولايات المتحدة ملتزمة تماما بتوفير ما يلزم من موارد ومساعدات.“

ومشطت مركبة غير مأهولة تابعة للبحرية الأمريكية منطقة نائية من قاع المحيط الهندي يوم الأحد في إطار جهود لم تثمر حتى الآن للبحث عن أي أثر للطائرة المفقودة لكن سوء الأحوال الجوية حال دون إجراء بحث جوي وعلى سطح الماء.

وتبحث السلطات حاليا كيفية المضي قدما بعد مرور أكثر من سبعة أسابيع على اختفاء الطائرة وعلى متنها 239 شخصا في رحلة من كوالالمبور إلى بكين وستة أسابيع على انتقال البحث من آسيا إلى المحيط الهندي.

وقال المسؤول عن المركز المشترك للتنسيق بين الوكالات لرويترز في رسالة بالبريد الالكتروني ”نستشير شركاءنا الدوليين عن كثب شديد حاليا بشأن أفضل سبل استمرار البحث في المستقبل.“

وتقدم ماليزيا والصين واليابان ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية وبريطانيا والولايات المتحدة المساعدة لأستراليا في جهود البحث الأعلى تكلفة في تاريخ الطيران.

وقال أوباما ”من الواضح أننا لا نعلم كل التفاصيل لكن ما نعرفه هو إنه إذا كانت الطائرة قد سقطت في المحيط في هذا الجزء من العالم فإنها مساحة كبيرة والجهود مضنية وتنطوي على الكثير من التحدي.“

وقال مسؤول دفاعي أمريكي لرويترز يوم الجمعة إن البحث في المحيط من المرجح أن يستمر سنوات إذ دخل مرحلة أكثر صعوبة يجري خلالها تمشيط مناطق أوسع في قاع المحيط قرب المكان الذي من المعتقد أن تكون الطائرة قد تحطمت فيه.

وتتعرض أستراليا وماليزيا لضغوط لانهاء معاناة أسر من كانوا في الطائرة التي اختفت في الثامن من مارس آذار وذلك بالعثور على الحطام لمعرفة ماذا حدث.

وتتعرض ماليزيا لضغوط متزايدة لكشف المزيد من المعلومات بشأن التحقيق لكن اوباما قال اليوم إن السلطات الأمريكية تعتقد أن كوالالمبور ”صريحة تماما“ في كشف المعلومات. وقال نجيب إن حكومته ستعلن تقريرا أوليا بشأن اختفاء الطائرة الأسبوع المقبل.

وكان وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين قال الأسبوع الماضي للصحفيين إن السلطات ”ستزيد الموارد المتاحة للبحث في أعماق المحيط“ وإنها ستطلب المساعدة من شركة بتروناس النفطية الحكومية التي تملك الخبرة في التنقيب في الأعماق.

وتبعد منطقة المياه الشاسعة التي يجرى فيها البحث أكثر من ألف كيلومتر عن بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية وهي واحدة من أبعد المناطق وأكثرها عمقا على وجه الأرض.

وركز البحث في قاع المحيط حتى الآن على منطقة دائرية مساحتها عشرة كيلومترات رصدت فيها عدة ”إشارات“ في وقت سابق هذا الشهر مما جعل السلطات تعتقد أن أجهزة تسجيل بيانات الرحلة في الصندوق الأسود للطائرة المفقودة ربما تكون موجودة فيها.

وقالت سلطات البحث أمس السبت إنه سيجرى توسيع نطاق البحث في قاع المحيط إلى ما وراء هذه المساحة الصغيرة إذا فشلت المركبة الأمريكية بلوفين 21 في العثور على أي أثر.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below