2 أيار مايو 2014 / 15:28 / بعد 4 أعوام

مسلحون يقتلون 15 في هجوم على بلدة حدودية بجمهورية إفريقيا الوسطى

بانجي (رويترز) - قال مسؤول محلي وموظفو معونة يوم الجمعة إن مسلحين قتلوا 15 شخصا بينهم أطفال في هجوم على بلدة في جمهورية إفريقيا الوسطى قرب الحدود مع تشاد.

جنديان من قوات حفظ السلام أثناء دورية في العاصمة بانجي يوم 30 ابريل نيسان 2014. تصوير: ايمانويل برون - رويترز.

ويبعد الهجوم الذي وقع يوم الخميس في بلدة ماركوندا حوالي 30 كيلومترا عن موقع الهجوم الذي استهدف مركزا طبيا تديره منظمة أطباء بلا حدود الخيرية هذا الأسبوع وأدى إلى سقوط 16 قتيلا.

ويتزامن الهجوم مع زيارة ارفيه لادسو وكيل الامين العام للامم المتحدة لعمليات حفظ السلام الموجود في جنوب إفريقيا لمدة ثلاثة أيام قبل نشر قوة لحفظ السلام قوامها 12 ألف جندي في منتصف سبتمبر أيلول.

وقال المسؤول المحلي إن أنباء وردت عن انفجارات في بلدة ماركوندا في شرق البلاد بعد ظهر الجمعة. وبعد ذلك بفترة قصيرة دخلت مجموعة من المسلحين يرتدون ملابس عسكرية ومدنية البلدة وبدءوا النهب ومهاجمة السكان.

وقال نائب رئيس البلدة لوسيان بيجوتو لرويترز في اتصال هاتفي يوم الجمعة ”نقدر أن عدد القتلى 15 بينهم رجال ونساء وأطفال. وماكوندو خالية الآن حيث فر السكان إلى الغابة والحقول والقرى المجاورة.“

ولم يتضح على الفور من المسؤول عن الهجمات. وقال بيجوتو إن القتلة كانوا يتحدثون العربية وبلغة الرعاة المحليين -الفولاني.

وكتب بيتر بوكيرت من منظمة هيومن رايتس ووتش لمراقبة حقوق الإنسان على حسابه على تويتر يوم الجمعة إن 13 شخصا قتلوا بينهم ثمانية أطفال.

وفر إلى المنطقة الشمالية القريبة من الحدود مع تشاد آلاف المسلمين النازحين من الجنوب في إطار سياسية للعزل يقول موظفو المعونة إن الهدف منها حمايتهم.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below