3 أيار مايو 2014 / 09:23 / منذ 4 أعوام

الهند تنشر وحدات من الجيش في ولاية آسام بعد مقتل 31 مسلما

باراما (الهند) (رويترز) - نشرت الهند يوم السبت قوات من الجيش في ولاية آسام بعد مقتل 31 مسلما بالرصاص في اشتباكات استمرت ثلاثة أيام قالت الشرطة إنها هجمات لمتشددين قبليين رافضين لوجود مهاجرين من بنجلادش المجاورة.

(ملحوظة: الصورة بها مشاهد قد تؤذي المشاعر) جثامين القتلى في ولاية اسام يوم السبت - رويترز

وتأتي الاضطرابات في الولاية المنتجة للشاي قرب نهاية الانتخابات العامة التي زادت من حدة الانقسامات العرقية والدينية والتي سيفوز فيها على ما يبدو حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي.

وعثرت قوات الأمن يوم السبت على جثث تسعة مسلمين قتلوا بها إصابات ناجمة عن طلقات رصاص وقالت الشرطة إن ست منها لنساء وأطفال. وحملت المسؤولية لمسلحين من قبيلة بودو التي تهاجم مستوطنين مسلمين لمعاقبتهم على معارضة مرشحهم في الانتخابات لعضوية البرلمان الهندي.

وأبناء قبيلة بودو هم أتباع ديانة محلية.

واندلعت أعمال العنف يومي الخميس والجمعة في قرى منطقة باكسا. وقال أنور إسلام الذي جاء إلى بلدة بارما التي تقع على بعد حوالي 30 كيلومترا من باكسا لشراء الطعام ”نخشى العيش في قريتنا إذا لم توفر الحكومة الأمن.“

وقال إن رجالا مسلحين ببنادق جاءوا على دراجات إلى قريته وأطلقوا النار عشوائيا وأشعلوا النار في الأكواخ.

ويقول ممثلون عن قبيلة بودو إن الكثير من المسلمين في آسام مهاجرون غير شرعيين من دولة بنجلادش المجاورة تعدوا على أرض أجدادهم. واندلعت اشتباكات في عام 2012 قتل فيها العشرات وترك 400 ألف شخص منازلهم.

وآسام ذات تاريخ من العنف الطائفي وتقاتل جماعات مسلحة من أجل المزيد من الحكم الذاتي او الانفصال عن الهند. وطالب مرشحون في الانتخابات بينهم المرشح الذي يتصدر السباق لمنصب رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي بإحكام الرقابة على الحدود.

واتهم حزب المؤتمر الحاكم مودي يوم السبت باستخدام خطاب مثير للانقسام. وقال وزير العدل قابيل سيبال ”مودي نموذج لتقسيم الهند.“

وقال مودي الأسبوع الماضي إن المهاجرين من بنجلادش إلى ولاية البنغال الغربية القريبة يجب أن ”يحزموا حقائبهم“ في حالة وصوله إلى السلطة متهما الحكومة باللين الشديد.

وقال سابياساتشي باسو روي تشودري أستاذ العلوم السياسية في جامعة رابندرا بهاراتي في كولكاتا عاصمة ولاية البنغال الغربية ”يجب أن يكون مودي أكثر حذرا في كلامه.“

واستطرد قائلا ”كلماته يمكن أن تكون مدمرة للغاية حتى لو كنا نرى أن أبناء بنجلادش يعيشون هنا بطريقة غير شرعية فهناك أيضا المسألة المتعلقة بحقوق الإنسان.“

ونظم جنود مسلحون بالبنادق دوريات بشاحنات في منطقة باكسا التي وقعت فيها بعض الهجمات.

وقال أجاي ساهني المدير التنفيذي لمعهد إدارة الصراع في نيودلهي ”هناك توترات متزايدة بسبب الانتخابات“ لكنه استطرد قائلا إن من المبكر جدا أن تكون متأكدا بدقة من سبب الهجمات.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below