5 أيار مايو 2014 / 07:29 / بعد 3 أعوام

الصين تبحث عن أفراد عائلة أحد مفجري شينجيانغ

بكين (رويترز) - قالت صحيفة رسمية يوم الاثنين ان الشرطة في اقليم شينجيانغ المضطرب في غرب الصين تبحث عن أفراد عائلة أحد الرجال الذين ماتوا في تفجير انتحاري فيما يبدو في محطة قطارات الاسبوع الماضي.

وألقت الحكومة الصينية باللوم على متطرفين دينيين في تنفيذ هجوم بقنابل ومدي على محطة قطارات في أورومتشي عاصمة اقليم شينجيانغ مساء الاربعاء الماضي قتل فيه أحد المارة وأصيب 79 بجروح.

وقتل المهاجمان في الانفجار وفقا لما أعلنته الحكومة. وفي ثغرة أمنية محرجة وقع الهجوم بينما كان الرئيس الصيني شي جين بينغ يختتم أول زيارة يقوم بها لشينجيانغ منذ ان أصبح رئيسا في العام الماضي.

وذكرت صحيفة جلوبال تايمز ان أحد المهاجمين يدعى صدر الدين ساووت وهو رجل يبلغ من العمر 39 عاما من مقاطعة شايار في منطقة آكسو باقليم شينجيانغ. ويشير اسمه الى انه ينتمي الى أقلية الويغور المسلمة.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز التي تصدرها صحيفة الشعب اليومية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني ان الشرطة تبحث الان عن زوجة ساووت ووالده واثنين من ابناء أعمامه ووالد زوجته الذين اختفوا على ما يبدو بعد الهجوم.

وقالت الصحيفة انه يشتبه في أنهم جميعا ساعدوا ساووت في الهجوم مستشهدة بضباط شرطة في شينجيانغ لم تفصح عن هويتهم.

واضاف تقرير الصحيفة ان الشرطة تبحث أيضا عن رجلين آخرين ربما شاركا في صنع القنابل وهما من معارف ساووت ومن نفس المقاطعة.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below