مسلحون في نيجيريا يخطفون 8 فتيات أخريات وأمريكا تعرض المساعدة في البحث عنهن

Wed May 7, 2014 4:19am GMT
 

مايدجوري (نيجيريا) (رويترز) - خطف مسلحون يشتبه بأنهم من جماعة بوكو حرام المتشددة ثماني فتيات من قرية قرب أحد معاقل الإسلاميين في شمال شرق نيجيريا مساء الاثنين وأعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء عن إعداد خطط للمساعدة في البحث عن أكثر من 200 فتاة خطفتهن هذه الجماعة الشهر الماضي.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة ستفعل "كل ما بوسعها" لمساعدة نيجيريا في البحث عن أكثر من 200 فتاة خطفتهن جماعة بوكو حرام.

وأبلغ أوباما محطة تلفزيون إن.بي.سي نيوز في مقابلة أن الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان قبل عروضا أمريكية بالمساعدة. وأضاف "سنفعل كل ما بوسعنا لتقديم المساعدة لهم. هدفنا في المدى القريب هو بوضوح مساعدة المجتمع الدولي والحكومة النيجيرية كفريق لعمل كل ما بوسعنا لاستعادة أولئك الفتيات."

ووصف اوباما في مقابلة منفصلة مع تلفزيون إيه.بي.سي نيوز خطف الفتيات بانه عمل شائن ينفطر له القلب.

وهدد أبو بكر شيكاو زعيم بوكو حرام في فيديو أعلن عنه يوم الاثنين ببيع الفتيات اللاتي خطفن من مدرسة ثانوية في 14 من أبريل نيسان. وقال شيكاو في الفيديو "خطفت بناتكم.. ووالله لأبيعهن في السوق."

وحذرت الأمم المتحدة جماعة بوكو حرام من أنه إذا نفذت الجماعة تهديد زعيمها ببيع الفتيات فإن تلك ستكون جريمة لا تسقط بالتقادم.

وهاجمت الجماعة في 14 من إبريل نيسان مدرسة ثانوية للبنات في قرية تشيبوك في ولاية بورنو في شمال شرق البلاد وملأت الشاحنات بالفتيات المراهقات اللاتي كن يؤدين الامتحانات. واختفت الشاحنات في منطقة نائية على الحدود مع الكاميرون.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم الأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان في مؤتمر صحفي في جنيف "نحذر المرتكبين أن هناك منعا تاما للعبودية والعبودية الجنسية في القانون الدولي. وقد تشكل هذه المخالفات في ظل ظروف محددة جرائم ضد الإنسانية."

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان رحب بعرض من الولايات المتحدة لارسال فريق أمريكي إلى نيجيريا لدعم الحكومة في ردها على خطف التلميذات.   يتبع