7 أيار مايو 2014 / 17:18 / بعد 3 أعوام

بوتين يدعو انفصالي أوكرانيا لتأجيل استفتاء ويعلن سحب قواته من الحدود

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي في موسكو يوم الاربعاء. تصوير: سيرجي كاربوخين - رويترز

دونيتسك (رويترز) - دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الإنفصاليين الموالين لموسكو في أوكرانيا يوم الأربعاء إلى تأجيل استفتاء على الإنفصال قبل أربعة أيام فقط من موعده المقرر وذلك في خطوة من المحتمل أن تنتشل أوكرانيا من على حافة التمزق.

وهذه أول إشارة من الرئيس الروسي إلى أنه لن يؤيد الإستفتاء المقرر أن يجريه انفصاليون موالون لروسيا يوم الأحد سعيا لإستقلال إقليمين يبلغ تعدادهما 6.5 مليون نسمة ويمثلان نحو ثلث الإنتاج الصناعي لأوكرانيا.

وأعلن بوتين أيضا عن سحب القوات الروسية من على الحدود الأوكرانية فيما تعد إنفراجة في أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة.

لكن حلف شمال الأطلسي ووزارة الدفاع الأمريكية والبيت الأبيض قالوا إنهم لم يروا أي دلائل على انسحاب القوات الروسية من الحدود التي حشدت عليها موسكو آلاف الجنود وأعلنت أن من حقها غزو أوكرانيا إذا تعرض الناطقون بالروسية هناك لأي خطر.

وقال بوتين "ندعو ممثلي جنوب شرق أوكرانيا.. مؤيدي تحويل الدولة إلى نظام اتحادي إلى تأجيل الإستفتاء المزمع في 11 مايو ايار."

وأضاف أن هذا من شأنه أن يهيئ الظروف للحوار بين السلطات الأوكرانية في كييف والإنفصاليين الذين يرغب بعضهم في حكم ذاتي أوسع في حين يطالب آخرون بالإنفصال.

وقال الرئيس الروسي "كان يقال لنا دائما إن قواتنا على الحدود الأوكرانية مبعث قلق. لقد سحبناها. اليوم هي ليست موجودة على الحدود الأوكرانية.. إنها موجودة في أماكن تجري فيها مهامها الإعتيادية بغرض التدريب."

وقال الأمين العام لحلف الأطلسي اندرس فو راسموسن خلال زيارة لبولندا "يجب على روسيا الوفاء بالتزاماتها الدولية والتوقف عن دعم الإنفصاليين وخفض قواتها على الحدود حتى يمكن إيجاد حلول سياسية."

وكان بوتين يتحدث في موسكو بعد محادثات مع رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي قال إن المنظمة المعنية بالأمن وحقوق الإنسان ستقترح قريبا "خارطة طريق" لنزع فتيل الأزمة في أوكرانيا.

وقال زعيم انفصالي موال لروسيا إن الإنفصاليين سيدرسون دعوة بوتين لتأجيل استفتائهم خلال اجتماع لجمعيتهم الشعبية يوم الخميس.

وأضاف دينيس بوشيلين لرويترز في مدينة دونيتسك التي يبلغ تعدادها مليون شخص وأعلنها الإنفصاليون عاصمة "جمهورية دونيتسك الشعبية" "نكن خالص الإحترام للرئيس بوتين. إذا كان يرى أن هذا ضروريا فسوف نبحثه بالطبع."

ووصف رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك دعوة بوتين لتأجيل الإستفتاء بأنها "هراء" .

وقال البيت الأبيض إنه يجب إلغاء الإستفتاء "غير الشرعي وغير القانوني" وليس تأجيله.

ومنذ الإطاحة بالرئيس الأوكراني الموالي لروسيا في انتفاضة في فبراير شباط تخلى بوتين عن الدبلوماسية المتبعة على مدى عقود منذ انتهاء الحرب الباردة بإعلانه الحق في إرسال قوات إلى أوكرانيا واستيلائه على القرم وضمها لروسيا بعد استفتاء على ذلك.

وأثارت الحركة الإنفصالية في الشرق احتمال تقسيم أوكرانيا أو حتى انزلاقها في حرب أهلية بين سكان الشرق الناطقين بالروسية وسكان الغرب الناطقين بالأوكرانية والمؤيدين لأوروبا.

وأصابت تصريحات بوتين سكان المناطق الخاضعة لسيطرة الإنفصاليين الموالين لموسكو بالذهول في وقت بدت فيه تتجه حتميا إلى الإستقلال بعد تزايد العداء لكييف نتيجة العنف الدموي الذي استمر لنحو أسبوع.

وقالت ناتاليا سمولر وهي امرأة متقاعدة كانت تجلب الطعام للإنفصاليين الذين أقاموا حاجزا في بلدة سلافيانسك التي تحولت إلى معقل حصين حيث صد المقاتلون تقدما للحكومة هذا الأسبوع "قد يكون بوتين لا يفهم الموقف؟ من المستحيل عدم إجراء هذا الإستفتاء."

وأضافت "لا مجال للعودة. لن نتراجع. إما ينتهي الأمر بفوزنا أو.. إنه لا يستحق عناء التفكير."

لكن الخبراء يتوقعون أن ينصاع الإنفصاليون لمطلب بوتين في الوقت الراهن.

وقال يفجيني مينشينكو وهو محلل سياسي على علاقة جيدة بالكرملين "يجب أن يسود منطق ما بين الذين يواجهون القوات الأوكرانية وأن يدركوا أنه بدون دعم روسيا وبالتالي الجيش الروسي فإنهم قد يكونون عرضة لضربات بالمدفعية الثقيلة."

وقفزت أسعار الأسهم الروسية بعد تصريحات بوتين. وارتفع مؤشر إم.آي.سي.إي.أكس للأسهم الروسية 3.64 في المئة.

وأطلقت الحكومة الأوكرانية حملة عسكرية لإستعادة مناطق استولى عليها انفصاليون هذا الأسبوع. وسيطرت القوات لفترة وجيزة على مجلس بلدية في مدينة ماريبول الساحلية الشرقية لكنها سرعان ما تخلت عنه ليعود إلى أيدي الإنفصاليين.

وفي دفعة معنوية للإنفصاليين قال متحدث باسم المقر العسكري للإنفصاليين في سلافيانسك إن أحد قادتهم وهو بافيل جوباريف أفرج عنه في مقابل إطلاق سراح ثلاثة أفراد من أجهزة الأمن الأوكرانية.

وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضتا عقوبات محدودة على أفراد روس وشركات روسية صغيرة لكنهما هددا بعقوبات على نطاق أوسع على قطاع الصناعة الروسي إذا اتخذت موسكو خطوات إضافية للتدخل في أوكرانيا.

وكان ينظر إلى استفتاء الأحد المقبل على أنه سيؤدي على الأرجح إلى مثل هذه العقوبات.

ونفت موسكو اتهامات غربية بأنها تقود الإنفصاليين في شرق أوكرانيا حيث تقف القوات الأوكرانية عاجزة بشكل كبير عن بسط سيطرتها هناك.

وفي ماريبول حيث استعادت القوات الأوكرانية لفترة وجيزة مجلس البلدية من الإنفصاليين قال شهود عيان إن الجنود غادروا بعد أن حطموا الأثاث والمعدات المكتبية. ولا تزال رائحة الغاز المسيل للدموع تشتم في داخل المبنى الذي أصبح خاليا بشكل كبير في الصباح ودخله ناشطون يرتدون الأقنعة الواقية لإزالة الحطام.

وأعاد ناشطون موالون لروسيا إقامة الحواجز خارج المبنى حيث رفرفت أعلام الإنفصاليين وبثت الأغاني الوطنية عبر مكبرات للصوت.

وقال رجل يدعى الكسندر قبل تصريحات بوتين "لا يريدون لنا أن نجري استفتاءنا لكنه حقنا. هذه ديمقراطية. كان يمكننا التفاوض لكنهم لن يسمحوا حتى بالكلام."

وتضرر الإقتصاد الروسي بشكل غير مباشر نتيجة احتمال فرض المزيد من العقوبات على موسكو حيث سحب المستثمرون أموالهم مما اضطر البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة لحماية الروبل.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحريرأحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below