10 أيار مايو 2014 / 08:23 / بعد 4 أعوام

أوغندا تقول إن زعيم الحرب كوني قد يستفيد من الفوضى في جنوب السودان

باريس (رويترز) - قالت أوغندا إنها تخشى أن يستفيد زعيم الحرب جوزيف كوني من الصراعات في المنطقة وتعهدت بسحب قواتها من جنوب السودان بمجرد استكمال قوة البعثة التي تقودها الأمم المتحدة لتركز على مطاردة جماعة جيش الرب للمقاومة بزعامة كوني.

صورة ارشيفية لجوزيف كوني زعيم جيش الرب. رويترز

وأرسلت أوغندا قوات إلى جنوب السودان لدعم الحكومة بعد قليل من اندلاع قتال في ديسمبر كانون الأول بين جنود مؤيدين للرئيس سلفا كير وآخرين مؤيدين لنائبه المقال ريك مشار. ولم تحقق محادثات السلام المستمرة منذ شهور نتائج تذكر وإن كانت تقارير أفادت بأن كير ومشار اتفقا على وقف لإطلاق النار مساء أمس في أول محادثات مباشرة بينهما منذ بدء الصراع.

وأثار نشر قوات أوغندية في جنوب السودان القلق لدى بعض الجيران في المنطقة ولدى عواصم غربية خشية أن يؤدي تصعيد الاشتباكات إلى صراع إقليمي.

وقال وزير الخارجية سام كوتيسا لرويترز في مقابلة في باريس ”بمجرد نشر القوة الاقليمية التي تعمل مع الأمم المتحدة ستنسحب أوغندا ولن تبقى في جنوب السودان إلا لمحاربة جيش الرب للمقاومة.“

وتتألف بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان من حوالي 8500 من قوات حفظ السلام والشرطة ومن المقرر زيادتها بحوالي أربعة آلاف جندي.

وتلاحق قوة من الاتحاد الافريقي تضم خمسة آلاف فرد وبدعم من قوة كوماندوس أمريكية تضم 100 فرد كوني وقادة جماعته الذين يواجهون اتهامات بخطف آلاف الأطفال لاستخدامهم كمقاتلين.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن كوني وبعضا من قادته يختبئون في مناطق ذات سيطرة سودانية في جيب متنازع عليه في جنوب السودان مجاور لكل من السودان وجمهورية افريقيا الوسطى.

وردا على سؤال عما إن كانت حكومة انتقالية في جنوب السودان يجب ان تضم مشار قال كوتيسا إنه لابد من حكومة لا تقصي أحدا لكن الأولوية تتمثل في جدول أعمال الحكومة الجديدة.

وقال إن ”جنوب السودان يحتاج اصلاحات. ينبغي بناء المؤسسات وإقامة أسس الدولة.“ وأضاف مشيرا لاتفاق كير ومشار في محادثاتهما في اديس أبابا ”أتمنى ألا يدفعهما ذلك (الاتفاق) على عجل الى انتخابات لأنها لا تحل أي شيء.“

وقال كوتيسا إن أوغندا وافقت أيضا على ارسال 400 جندي الى جمهورية افريقيا الوسطى للمساعدة في وقف صراع هناك بين المسلمين والمسيحيين قتل فيه الآلاف.

ووصل كوتيسا (65 عاما) والذي يتولى منصبه منذ 2005 إلى باريس قبيل زيارات إلى الصين وروسيا والولايات المتحدة لتوضيح أولوياته قبل تولي رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا العام.

إعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below