10 أيار مايو 2014 / 08:28 / بعد 3 أعوام

زوما يتعهد بتعزيز النمو الاقتصادي بعد حملة للجيش ضد محتجين

امرأة تدلي بصوتها في الانتخابات العامة بجوهانسبرج يوم السابع من مايو أيار 2014. تصوير مايك هاتشينجز - رويترز.

بريتوريا (رويترز) - تعهد رئيس جنوب افريقيا يوم السبت بالمضي قدما في اصلاحات مؤيدة لقطاع الأعمال مشيرا الى انه سيستخدم انتصاره الكاسح في الانتخابات لمواصلة النمو الاقتصادي في مواجهة المعارضة اليسارية.

وجاءت تعهداته بتوفير فرص عمل وتكثيف مشروعات البنية التحتية بعد ان أرسلت حكومته بزعامة حزب المؤتمر الوطني الجيش لقمع الاضطرابات التي اعقبت الانتخابات في حي فقير في جوهانسبرج.

ويبذل زوما جهدا لتهدئة قلق المستثمرين تجاه اقتصاد جنوب افريقيا بسبب ما شهدته فترة ولايته الاولى من بطء للنمو واضرابات تسببت في الحاق اضرار بالاقتصاد.

وحصل حزب المؤتمر الوطني الافريقي على 62 في المئة في خامس انتخابات تشهدها البلاد منذ انتهاء التمييز العنصري لكن حركة التحرير السابقة تواجه ايضا غضبا متزايدا من ملايين الأشخاص الذين ما زالوا في فقر مدقع.

وقال زوما في خطابه ”هذا التفويض يمنحنا الضوء الاخضر لتنفيذ خطة التنمية القومية وتعزيز النمو الاقتصادي الشامل وتوفير فرص عمل“ في اشارة إلى خطة مؤيدة لقطاع الاعمال ايدها حزب المؤتمر الوطني في عام 2012.

ومن المتوقع على نطاق واسع ان يعين حكومة تكنوقراط في محاولة لاحياء الاقتصاد والتصدي للبطالة التي بلغت 25 في المئة.

ولمح زوما الاسبوع الماضي إلى ان حزب المؤتمر الوطني الافريقي يجب ان يتخذ موقفا مؤيدا بشكل اكبر لقطاع الاعمال واتهم الاتحاد الرئيسي لعمال استخراج البلاتين بعدم المسؤولية بسبب اضراب مستمر منذ اربعة اشهر لخلاف حول الاجور.

وقالت اللجنة الانتخابية في نتيجة رسمية ان حركة التحرير السابقة التي كان ينتمي اليها الرئيس الراحل نيلسون مانديلا حصلت على 249 مقعدا من مقاعد البرلمان وعددها 400. وأضافت ان منافسها الرئيسي التحالف الديمقراطي حصل على 89 مقعدا في حين حصل حزب المحاربين من اجل الحرية الاقتصادية على 25 مقعدا.

وأرسلت الحكومة خلال الليل الجيش إلى حي الكسندرا لقمع احتجاجات اعقبت الانتخابات واعتقل خلالها 59 شخصا بتهمة ارتكاب اعمال عنف.

واصبحت الاحتجاجات العنيفة شائعة في بلدات السود الفقيرة في جنوب افريقيا رغم ان الجيش نادرا ما يتدخل.

وقال المتحدث باسم الشرطة البريجادير نيفيل مليلا لرويترز إن الشرطة استخدمت يوم الجمعة الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت لتفرقة المحتجين الذين اشعلوا الاطارات وأغلقوا الطرق في الحي الواقع شمالي جوهانسبرج.

وأضاف مليلا أن الكسندرا ”هادئة هذا الصباح“ مشيرا إلى أن قوات الأمن مازالت في المنطقة.

وقال البريجادير جنرال اكسولاني مابانجا المتحدث باسم الجيش ان الجيش انتشر لدعم الشرطة عندما تدهور الموقف الامني خلال الليل وسيظل موجودا ”مادامت هناك ضرورة“.

وقال مليلا إن نحو 400 شخص تجمعوا امس الجمعة امام محكمة في الكسندرا للمطالبة بالافراج عن محتجين اخرين اعتقلوا في اليوم السابق.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below