الرئيس الصومالي يريد نقل مساعدات جوا للبلدات المحررة من المتمردين

Sat May 10, 2014 4:21pm GMT
 

من ادموند بلير

مقديشو (رويترز) - قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود خلال مقابلة أجرتها معه رويترز إن الصومال بحاجة لنقل الإمدادات الأساسية جوا للبلدات التي إستعادت القوات التي يقودها الاتحاد الأفريقي السيطرة عليها في الآونة الأخيرة لأن المتمردين الإسلاميين الذين طردوا من هذه المناطق يمنعون وصول قوافل الإغاثة.

واتهم محمود مقاتلي حركة الشباب بمحاولة خلق أزمة نقص غذاء في "المناطق المحررة" حديثاً لتأليب السكان المحليين على الدولة وقال إن المساعدات ستبين للناس منافع العودة لسيطرة الدولة.

وقال في مقديشو بعد محادثات مع مانحين كبار يوم الجمعة بشأن إسراع وتيرة إعادة البناء "هذه دعاية الشباب.. والسبب وراء وقف تنقل المواد... النقل الجوي مهم للغاية."

وأتمت القوات الأفريقية التي تعمل مع الجيش الصومالي المرحلة الأولى من حملة لإستعادة أراضي لا تزال تحت سيطرة حركة الشباب بعد طردها من مقديشو في 2011.

لكن مسؤولين قالوا إن البلدات التي طرد منها مقاتلو الشباب في حالة يرثى لها. فقد تم إفراغ كل مخزون الغذاء مما أدى لنزوح الناس. وقال دبلوماسي غربي إن بعض المراكز تبدو مثل بلدات مهجورة وهي "ليست صورة إيجابية للغاية."

ويسلط هذا الضوء على التحدي الذي يواجهه الصومال في التصدي للمقاتلين الإسلاميين الذين كثيرا ما يلجأون لأساليب حرب الشوارع بينما يحاول حشد الولاء للحكومة المركزية في دولة مزقها التناحر القبلي وعقدان من الحرب.

وقال الرئيس إن بدء هطول الأمطار يمثل عقبة أخرى تمنع الوصول للمناطق المحررة ويجعل من المتعذر المرور عبر الطرق السيئة حتى في المناطق التي لا ينشط فيها مقاتلو الشباب.

وذكر أن المانحين وعدوا بالإستجابة مضيفا أن الحاجة لطائرات الهليكوبتر ليست بهدف إرسال "شحنة غذاء ضخمة" وإنما هي مطلوبة لنقل مواد غذائية أساسية للأطفال والضعفاء.   يتبع

 
الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود اثناء مقابلة مع رويترز في مقديشو يوم الجمعة. تصوير: فيصل عمر - رويترز