الجيش النيجيري يكلف فرقتين بالمشاركة في البحث عن الفتيات المخطوفات

Sat May 10, 2014 4:24pm GMT
 

من ماتيو مبوكي بيج

أبوجا (رويترز) - كلف الجيش النيجيري فرقتين بالمشاركة في البحث عن 200 تلميذة خطفهن الشهر الماضي متمردون إسلاميون في نيجيريا في هجوم نددت به شخصيات عالمية من بينهم سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع النيجيرية الجنرال كريس أولوكولادي إن الجنود تمركزوا في المناطق الحدودية مع تشاد والكاميرون والنيجر للتعاون مع أجهزة الأمن الأخرى.

ووجهت لحكومة الرئيس جودلاك جوناثان يوم الجمعة إنتقادات لبطء تحركها منذ أن اقتحم مسلحون مدرسة ثانوية في قرية تشيبوك قرب حدود الكاميرون يوم 14 أبريل نيسان وخطفوا الفتيات اللواتي كن يؤدين الإمتحان. وفرت 50 فتاة منذ ذلك الوقت لكن ما تزال أكثر من 200 في أيدي الخاطفين.

وقال أولوكولادي في بيان "تم تخصيص مرافق الإشارة للجيش النيجيري وكذلك مرافق اتصالات الشرطة وجميع الأجهزة لتنسيق عملية البحث."

وأضاف "يظل التحدي الرئيسي هو اتضاح أن بعض المعلومات التي قدمت كانت مضللة... لكن ذلك لن يثنينا عن الجهود التعاونية المستمرة."

وتابع إن القوات الجوية قامت بأكثر من 250 طلعة وتشارك أيضا وحدة من سلاح الإشارة والشرطة إضافة إلى قوة مهام متعددة الجنسيات وجرى نشر أجهزة إستطلاع لدعم عشرة فرق تقوم بأعمال البحث.

وعرضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين والشرطة الدولية (الانتربول) تقديم المساعدة.

وقال جوناثان يوم الجمعة إنه يعتقد أن الفتيات ما زلن في نيجيريا ولم ينقلن إلى الكاميرون. وهذا أول مؤشر يقدمه الرئيس النيجيري عن مكان الفتيات المخطوفات.   يتبع

 
المتحدث باسم وزارة الدفاع النيجيرية الجنرال كريس أولوكولادي يتحدث إلى وسائل الإعلام في مقر القيادة العسكرية في أبوجا يوم 21 يناير كانون الثانى 2014 - رويترز.